الاحرار : بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر المحاصصة التي كانت ان تودي بالعراق الى الهلاك

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 262 views » طباعة المقالة :

 

بثينة الناهي /

عقدت كتلة الاحرار النيابية في المركز الصحفي لمجلس النواب مؤتمرا صحافيا بين موقف الكتلة النيابية من خطوات سماحة السيد القائد مقتدى الصدر “اعزه الله” الاصلاحية للبلاد ودعهمه الكامل لها مطالبين الجميع جعل مصلحة العراق فوق المصلحة الفئوية والحزبية من أجل استقراره وحفظ وحدته وسلامة اراضيه .
وبين خلال المؤتمر رئيس كتلة الاحرار النائب ضياء الاسدي انه كخطوة مكملة لبيان سماحة السيد الاصلاحي الذي تقدم به قبل اسبوع للشعب العراقي ومؤسساته وأبنائه وحتى للسياسيين ولكن كان بالدرجة الأساس لأبناء الشعب العراقي والقوى الفاعلة وكان هناك تنويه لخطوات لاحقة لهذا البرنامج .
وبين الاسدي ان من أهم هذه الخطوات هي الدعوة الى ان تكون هناك مجموعة ثلة حيادية من التكنوقراط من ابناء العراق من خبرائه من علمائه ومن أكاديميه وقضاة يتولون الجلوس والتباحث لترشيح مجموعة من الاسماء تقدم بعدها الى الدكتور حيدر العبادي أو لأيجاد معايير يتم على اساسها اختيار هذه الاسماء , كما وعدنا ابناء الشعب والجهات السياسية ان تكون هناك خطوات لاحقة .
مشيرا الى ان بيان سماحة السيد يوم امس هي الخطوة الاولى والتي عبر عنها الكثيرون هي من أهم الخطوات للعملية السياسية وانها خطوة جريئة وكما عهدنا سماحة السيد مقتدر الصدر بجرءته وشجاعته وهي الخطوة الأولى للتخلي عن المحاصصة المقيتة التي بُنيت عليها العملية السياسية منذ عام 2003 , هذه المبادئ التي أسست مبادئ العملية السياسية على اساسها وللاسف التي ساهمت في تردي اوضاع البلد .
مؤكدا ان بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر هذه المبادئ التي كانت ان تودي بالعراق الى الهاوية . تجرد التيار الصدري كعادته وبقرار شجاع من سماحة السيد مقتدى الصدر تجرد من جميع المكاسب الحزبية والسياسية ومن كل مايعتقد انه استحقاق في هذه المرحلة ليقدم للشعب العراقي وللسيد رئيس الوزراء المفتاح الأول لحل الأزمة العراقية وهو دعوة مجموعة من ابناء العراق من خبرائه وعلمائه واكاديميه ومهنيه وقضاته ورجال امنه الى ان يجتمعون لتشكيل حكومة او اقتراح اسماء لوضع معايير وهذا يعتمد على عملهم في المرحلة المقبلة , لكننا نقول ان هذه الخطوة هي الاجرأ وقد لايتفـق معنا الشركاء السياسيين وبصراحة هذا ليس هو المهم الآن نحن لا نبحث عن التوافقات نحن نبحث عن أنقاذ هذا البلد وانقاذ هذا الشعب لذلك هذه الخطوة قد يعترض البعض عليها ويقول انها لم تدرس ولم يتم التباحث مع الاخرين علما ان البيان الاول مضى عليه اسبوع وكان بأمكان كل الكتل السياسية وجميع الفرقاء السياسيين ان يقدموا وجهات نظر وان يتفاعلوا مع الموضوع لكننا للأسف نجد هناك تفاعلاً جماهيرياً كبيراً وتفاعلاً سياسياً ضعيفا .
مبيناً الأســدي ان سماحة السيد وحتى يبرئ ذمته امام الله تعالى وامام الشعب اتخذ الخطوة الثانية والتي تعد الاكثر جرأة حتى هذه اللحظة وبأعتراف مراقبن دوليين ومنظمات مجتمع مدني وما قدمه في بيانه من وصفة لحل هذه المشكلات ونعتقد جميعا انها الخطوة الصحيحة في طريقها لأنقاذ العراق .
موضحا ان الاسماء المطروحة هي اسماء مستقلة ليسوا من جهة سياسية ولا ينتمون لأي جهة سياسية وغير معروفين لا بتحزبهم ولا بطائفيتهم ولا بميولاتهم القومية وهم خبراء في مجالات عملهم وهم اكاديميون وهم شخصيات وطنية نزيهة ومعروفة ومستقلة لم يسألوا أجراً عن هذه المهمة ولم يطلبوا منصباً ولم يوعدوا لا بمنصب ولا بأجر وكانت هذه الأسماء الكريمة التي وردت في البيان متطوعون من أجل خدمة العراق .
وفي ختام المؤتمر قال الاسدي بأسمكم جميعا نتقدم لهم بالشكر الجزيل ونشد على أيديهم ونقول اننا معهم نساندهم في هذه المرحلة وأملنا ان السيد رئيس الوزراء سيأخذ على عاتقه تبني هذه الخطوة كما دعاه سماحته ان يكون رئيساً لهذه اللجنة وسنكون نحن داعمون بهذا الاتجاه , ونحن مطمئنون من حيادية هذه الأسماء واستقلاليتها واما الاشكالات التي سترد كيف ان يكون من هذه الاسماء يحمل جنسية اخرى غير الجنسية العراقية والبيان يقول ان الذي يتولى في الحكومة المقبلة منصباً وزارياً يجب ان ان يكون من حاملي الجنسية العراقية حصراً ان الاسماء ليست مرشحة لشغل وزارات او مقاعد في الدولة هذه اسماء خبراء عراقيين نحن لا نعترض ان يكون للعراقي اكثر من جنسية لكن في تولي الحقيبة الوزارية او في ادارة الدولة يجب ان يكون الشخص المعني عراقيا وان يكون حاملاً للجنسية العراقية فقط هذه لبعض الاشكالات التي سمعناها والاشكالات الاخرى المتعلقة بكيفية ان تقبل الاحزاب والكتل السياسية بهذه الخطوة حقيقة اننا نقر ان هناك خسارة كبيرة اذ مافكرنا ان العملية السياسية هي عملية مكاسب لبعض الكتل السياسية لكن لطالما اننا نفكر بالعراق وبالوضع الراهن فعلى جميع الكتل السياسية ان تتخلى عن أنانيتها وعما تسميه مكاسب سياسية في هذه المرحلة ونحن في التيار الصدري وبتوجيه واوامر مباشرة من سماحة السيد مقتدى الصدر “اعزه الله” نتخلى عن كل استحقاقاتنا في هذه الدولة لنضع امر انقاذ الحكومة امام انظار الجميع , والجميع يستطيعون ان يشاركوا ويساهموا وبشكل فاعل في انقاذ هذه الحكومة العراقية والدولة العراقية وابناء الشعب العراقي مما نحن فيه من مأزق حقيقي ولذلك نحن نضحي بكل هذه الامتيازات وهذه الاستحقاقات من اجل العراق .
مطالباً جميع الكتل السياسية والشعب العراقي ان يقدروا هذه الخطوة وان يفعلوا مثلما نفعل وان يتخلوا عن مايسمى بالمكاسب والمغانم السياسية والحزبية والانتماءات الطائفية الضيقة التي لن تودي بالبلد الا الى مزيد من الدمار والتردي .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يلتقي الوفد المرافق له محافظ ميسان علي دواي وأعضاء الحكومة المحلية في مبنى المحافظة
فارس العشق سمنون المحب …!!
نائب رئيس لجنةالتربية : لا يمكن تمرير مقترح إلغاء عطلة السبت في المدارس
مجموعة التكامل التعليمية الاهلية تطلق مهرجانها الاول “هدفنا التعليم من أجل التعلم”.
مجموعة الحافظ ومجموعة منتجات سامسونج الجديدة الحالية في الأسواق المحلية العراقية
الشاعرة هويدا ناصيف في حفل توقيع ديواني أنا العاشقة وأنثى القصيد
مؤسسة العين الإجتماعية في مؤتمرها الصحفي تحت شعار ” لا يضيع بحضرتكم “.
وزارة الموارد المائية تواصل اعمالها بتنظيف الجداول في المحافظات
وزارة الاتصالات تستقبل القنصل الايراني في النجف
انجاز اعمال اعادة مسار التراسل الضوئي بغداد – موصل
وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي يترأس الاجتماع السابع والخمسون الطارئ لمناقشة الوضع المائي في محافظة البصرة
أحتفالية السنة الثانية لتأسيس الآتحادالدولي لآعلام الآقليات وحقوق الآنسان
هيأة المنافذ : ضبط 21 حافظة دجاج ولحوم مع 500 شاشة موبايل بحوزة مسافرين عراقي وباكستاني في منفذ مطار النجف
نقابة المهندسين العراقيين …. الاعلان التصنيف الاكاديمي الهندسي للكليات الاهلية وفق معايير نقابة المهندسين
حملة يتيم ….!!!
رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل السفيرة الاسترالية في بغداد
(الدور الاقتصادي والحضاري لموانئ شبه الجزيرة العربية – قبل الاسلام) للكاتب أ.م.د. محمد الشمري
ملوحة المياه …. سلسال للدم
ورشة عمل عن التوقيع الالكتروني في وزارة الاتصالات
ألنائب علاء سكر الدلفي يطالب بتنفيذ مطالب اهالي البصرة
الآبراهيمي يستنكر ماجرى بحق المتظاهرين العزل في محافظة النجف
الاندبندت: زيارة الاربعين أعظم وأخطر تجمع ديني في العالم
اعلام #الحشد_الشعبي ?? انتاج اول ” كاسحة ألغام ” عراقية الصنع :-
لجنة مؤسسات المجتمع المدني تناقش قانون النقابات والاتحادات المهنية
نص كلمة سيادة نائب رئيس البرلمان العراقي آرام شيخ محمد راعي الحفل التأبيني في يوم الشهيد الكوردي الفيليين
منظمة كلدو واشور تستضيف الدكتورة القروي وأقمارها العشرة
الجبوري…… لا يمكن باي حال من الاحوال التهاون في حماية مكونات الشعب العراقي والحفاظ على وجودهم
هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة
رئيس البرلمان يبارك ذكرى اليوم العالمي للمرأة ويثمن صبر وتضحيات وبطولات المرأة العراقية
افتتاح مركز تجميع زيت الزيتون في جنوب لبنان طيرفلسيه
تسللت من نوم عميق….
محافظ بغداد يفتتح ثلاثة مدارس في قضاء الطارمية
احتفاليه مراسيم شباكة العباسي في محافظة كربﻻء المقدسة
جمعية المرأة العمانية بصحار تنظم فعالية “شاركهم وفرحهم” للأطفال الأيتام إحتفالا بالقرنقشوه
د. بان دوش تشارك اهالي منطقة طبر سيد نور في قضاء المشخاب افتتاح شبكة الكهرباء الوطنية
عقيل الزبيدي: يدعو الكتل السياسية للاستجابة لدعوة رئيس الوزراء وتغيير الوزراء غير الأكفاء
ديوان الوقف الشيعي ينجز مهامه بحفر الخندق الشقي في بادية النجف.
نائبة في لجنة التربية تنفي ما تناقلته وسائل الاعلام حول اتلاف الكتب المدرسية
حكم تاريخي بإدانة الرئيس التشادي السابق بارتكاب جرائم ضد الانسانية
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك