الاحرار : بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر المحاصصة التي كانت ان تودي بالعراق الى الهلاك

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 277 views » طباعة المقالة :

 

بثينة الناهي /

عقدت كتلة الاحرار النيابية في المركز الصحفي لمجلس النواب مؤتمرا صحافيا بين موقف الكتلة النيابية من خطوات سماحة السيد القائد مقتدى الصدر “اعزه الله” الاصلاحية للبلاد ودعهمه الكامل لها مطالبين الجميع جعل مصلحة العراق فوق المصلحة الفئوية والحزبية من أجل استقراره وحفظ وحدته وسلامة اراضيه .
وبين خلال المؤتمر رئيس كتلة الاحرار النائب ضياء الاسدي انه كخطوة مكملة لبيان سماحة السيد الاصلاحي الذي تقدم به قبل اسبوع للشعب العراقي ومؤسساته وأبنائه وحتى للسياسيين ولكن كان بالدرجة الأساس لأبناء الشعب العراقي والقوى الفاعلة وكان هناك تنويه لخطوات لاحقة لهذا البرنامج .
وبين الاسدي ان من أهم هذه الخطوات هي الدعوة الى ان تكون هناك مجموعة ثلة حيادية من التكنوقراط من ابناء العراق من خبرائه من علمائه ومن أكاديميه وقضاة يتولون الجلوس والتباحث لترشيح مجموعة من الاسماء تقدم بعدها الى الدكتور حيدر العبادي أو لأيجاد معايير يتم على اساسها اختيار هذه الاسماء , كما وعدنا ابناء الشعب والجهات السياسية ان تكون هناك خطوات لاحقة .
مشيرا الى ان بيان سماحة السيد يوم امس هي الخطوة الاولى والتي عبر عنها الكثيرون هي من أهم الخطوات للعملية السياسية وانها خطوة جريئة وكما عهدنا سماحة السيد مقتدر الصدر بجرءته وشجاعته وهي الخطوة الأولى للتخلي عن المحاصصة المقيتة التي بُنيت عليها العملية السياسية منذ عام 2003 , هذه المبادئ التي أسست مبادئ العملية السياسية على اساسها وللاسف التي ساهمت في تردي اوضاع البلد .
مؤكدا ان بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر هذه المبادئ التي كانت ان تودي بالعراق الى الهاوية . تجرد التيار الصدري كعادته وبقرار شجاع من سماحة السيد مقتدى الصدر تجرد من جميع المكاسب الحزبية والسياسية ومن كل مايعتقد انه استحقاق في هذه المرحلة ليقدم للشعب العراقي وللسيد رئيس الوزراء المفتاح الأول لحل الأزمة العراقية وهو دعوة مجموعة من ابناء العراق من خبرائه وعلمائه واكاديميه ومهنيه وقضاته ورجال امنه الى ان يجتمعون لتشكيل حكومة او اقتراح اسماء لوضع معايير وهذا يعتمد على عملهم في المرحلة المقبلة , لكننا نقول ان هذه الخطوة هي الاجرأ وقد لايتفـق معنا الشركاء السياسيين وبصراحة هذا ليس هو المهم الآن نحن لا نبحث عن التوافقات نحن نبحث عن أنقاذ هذا البلد وانقاذ هذا الشعب لذلك هذه الخطوة قد يعترض البعض عليها ويقول انها لم تدرس ولم يتم التباحث مع الاخرين علما ان البيان الاول مضى عليه اسبوع وكان بأمكان كل الكتل السياسية وجميع الفرقاء السياسيين ان يقدموا وجهات نظر وان يتفاعلوا مع الموضوع لكننا للأسف نجد هناك تفاعلاً جماهيرياً كبيراً وتفاعلاً سياسياً ضعيفا .
مبيناً الأســدي ان سماحة السيد وحتى يبرئ ذمته امام الله تعالى وامام الشعب اتخذ الخطوة الثانية والتي تعد الاكثر جرأة حتى هذه اللحظة وبأعتراف مراقبن دوليين ومنظمات مجتمع مدني وما قدمه في بيانه من وصفة لحل هذه المشكلات ونعتقد جميعا انها الخطوة الصحيحة في طريقها لأنقاذ العراق .
موضحا ان الاسماء المطروحة هي اسماء مستقلة ليسوا من جهة سياسية ولا ينتمون لأي جهة سياسية وغير معروفين لا بتحزبهم ولا بطائفيتهم ولا بميولاتهم القومية وهم خبراء في مجالات عملهم وهم اكاديميون وهم شخصيات وطنية نزيهة ومعروفة ومستقلة لم يسألوا أجراً عن هذه المهمة ولم يطلبوا منصباً ولم يوعدوا لا بمنصب ولا بأجر وكانت هذه الأسماء الكريمة التي وردت في البيان متطوعون من أجل خدمة العراق .
وفي ختام المؤتمر قال الاسدي بأسمكم جميعا نتقدم لهم بالشكر الجزيل ونشد على أيديهم ونقول اننا معهم نساندهم في هذه المرحلة وأملنا ان السيد رئيس الوزراء سيأخذ على عاتقه تبني هذه الخطوة كما دعاه سماحته ان يكون رئيساً لهذه اللجنة وسنكون نحن داعمون بهذا الاتجاه , ونحن مطمئنون من حيادية هذه الأسماء واستقلاليتها واما الاشكالات التي سترد كيف ان يكون من هذه الاسماء يحمل جنسية اخرى غير الجنسية العراقية والبيان يقول ان الذي يتولى في الحكومة المقبلة منصباً وزارياً يجب ان ان يكون من حاملي الجنسية العراقية حصراً ان الاسماء ليست مرشحة لشغل وزارات او مقاعد في الدولة هذه اسماء خبراء عراقيين نحن لا نعترض ان يكون للعراقي اكثر من جنسية لكن في تولي الحقيبة الوزارية او في ادارة الدولة يجب ان يكون الشخص المعني عراقيا وان يكون حاملاً للجنسية العراقية فقط هذه لبعض الاشكالات التي سمعناها والاشكالات الاخرى المتعلقة بكيفية ان تقبل الاحزاب والكتل السياسية بهذه الخطوة حقيقة اننا نقر ان هناك خسارة كبيرة اذ مافكرنا ان العملية السياسية هي عملية مكاسب لبعض الكتل السياسية لكن لطالما اننا نفكر بالعراق وبالوضع الراهن فعلى جميع الكتل السياسية ان تتخلى عن أنانيتها وعما تسميه مكاسب سياسية في هذه المرحلة ونحن في التيار الصدري وبتوجيه واوامر مباشرة من سماحة السيد مقتدى الصدر “اعزه الله” نتخلى عن كل استحقاقاتنا في هذه الدولة لنضع امر انقاذ الحكومة امام انظار الجميع , والجميع يستطيعون ان يشاركوا ويساهموا وبشكل فاعل في انقاذ هذه الحكومة العراقية والدولة العراقية وابناء الشعب العراقي مما نحن فيه من مأزق حقيقي ولذلك نحن نضحي بكل هذه الامتيازات وهذه الاستحقاقات من اجل العراق .
مطالباً جميع الكتل السياسية والشعب العراقي ان يقدروا هذه الخطوة وان يفعلوا مثلما نفعل وان يتخلوا عن مايسمى بالمكاسب والمغانم السياسية والحزبية والانتماءات الطائفية الضيقة التي لن تودي بالبلد الا الى مزيد من الدمار والتردي .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

مذيع تلفزيوني يحترق على الهواء مباشرة
حقيقة الشرطية الفرنسية التي صرخت: لا تخربوا وطنكم مثل العرب
فرع دهوك للاتحاد النساء الاشوري يستقبل مسؤولة منظمات المجتمع المدني  
اتحاد النساء الأشوري يقدم التهنئة لاتحاد الطلبة والشبيبة الكلدوأشوري بمناسبة الذكرى تأسيسه.
“حبق” للشاعر والفنان سليم علاء الدين يحتفى به في المركز الثقافي الروسي
بمواجهة “السترات الصفراء” ماكرون يغير تكتيكاته.. ويأمر بـ”القبضة الحديدية”
انسحاب قطر من “أوبك”.. تحالفات خبيثة وأسباب خفية
وفاة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب
تفاصيل مروّعة لجريمة قتل المذيع البريطاني بلبنان
غضب واحتجاجات بعد جريمة مروعة بحق فتاة فلسطينية
ثقافة وفن : إفتتاح أول مسرح وسينما مجانية في لبنان
قصر بعبدا يستقبل وفد مدرسة الجمهور الفائز بميدالية ذهبية في معرض إلمانيا
ندوة الأستاذ الزائر (Fullbright) في نقابة الأكاديميين العراقيين
نقابة المعلمين العراقيين تعقد اجتمعها الرسمي… احالة محافظ نينوى الى وفق القانون
بناء البشرة السمراء  أنموذج للتمييز العنصري في العراق
المظاهرات تعم باريس.. والشانزليزيه يتحول لساحة مواجهات
مصر على موعد مع كشف أثري كبير
“ناسا” تحذر من اقتراب كويكبين عملاقين من الأرض
بيان رابطة المرأة العراقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة
معالجة الغش في الامتحان الجامعي بفصل عشائري
الشرطة الاتحاد تصد تعرضات في 3 محاور وداعش يخسر العشرات من عناصره.
نائب رئيس الوفد يجتمع بأداريي حجيج مؤسسة الشهداء
أسئلة مخفية، أو البحث في كيفية فهم الأدب الديني؟! نحو فهم فلسفة الديانة الايزيدية:الحلقة (1-6)
مهند الزاملي يزور محافظ بغداد ويبارك لتولى منصبه الجديد
مسألة كونيه ……..
يعقد مجلس محافظة بغداد بالتعاون مع وزارة الصحة ندوة مشروع زرع نخاع العظم والخلايا الجذعية وبمشاركة كوادر طبية وعلمية ويعتبر هذا المشروع من المشاريع المهمة التي تخدم المواطن المكتب الإعلامي للزاملي
لحظة وداع
الناصرية تكشف الأخطاء في الخارطة الاستثمارية لمنشأ شارع النبي إبراهيم الخليل (ع)
رسول راضي:ضرورة اجراء مصالحة وطنية شاملة وسنقف ضد الارهابيين والبعثيين
دعوة سمبوزيوم القدس في النبطية
الجبوري يدعو يدعو الى وضع اليات مناسبة لتنفيذ الخطة الوطنية وتقديم الافضل للمرأة العراقية
الغبان…… يزور الشرطي (سعد علي ثابت )الذي اعتقل الانتحاري في مدينة الكاظميةِ ويأمر بتكريمه.
انتهاء فترة التسجيل في الدورة التدريبية والتحكيمية التي يقيمها الاتحاد العربي للكابادي
صينية تنقذ 100 كلب من.. الطبخ !
توضيح صادر عن المكتب اﻻعلامي لرئيس مجلس النواب
منظمة بدر…تنظم مهرجانها تحت شعار “بالوعي نحقق المطالب ونحفظ الوطن”.
إيران تعتزم تنفيذ مشاريع جديدة في مجال الطاقة بـ167 مليار دولار
تحديد مكان زرع القنبلة اليدوية داخل الطائرة الروسية
المرجع الديني الشيخ فاضل البديري.. يصف المظاهرات والاحتجاجات الشعبية بمظاهرات بالكرامة الوطنيةويدعو تبني عملية سياسية جديدة
رئيس البرلمان يدعو خلال حفل تابين شهداء المجلس كافة القوى السياسة للتكاتف والتآزر والترفع عن كل الخلافات من اجل خدمة البلد
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك