الاحرار : بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر المحاصصة التي كانت ان تودي بالعراق الى الهلاك

بواسطة » الوقت \ التاريخ : عدد المشاهدين : 254 views » طباعة المقالة :

 

بثينة الناهي /

عقدت كتلة الاحرار النيابية في المركز الصحفي لمجلس النواب مؤتمرا صحافيا بين موقف الكتلة النيابية من خطوات سماحة السيد القائد مقتدى الصدر “اعزه الله” الاصلاحية للبلاد ودعهمه الكامل لها مطالبين الجميع جعل مصلحة العراق فوق المصلحة الفئوية والحزبية من أجل استقراره وحفظ وحدته وسلامة اراضيه .
وبين خلال المؤتمر رئيس كتلة الاحرار النائب ضياء الاسدي انه كخطوة مكملة لبيان سماحة السيد الاصلاحي الذي تقدم به قبل اسبوع للشعب العراقي ومؤسساته وأبنائه وحتى للسياسيين ولكن كان بالدرجة الأساس لأبناء الشعب العراقي والقوى الفاعلة وكان هناك تنويه لخطوات لاحقة لهذا البرنامج .
وبين الاسدي ان من أهم هذه الخطوات هي الدعوة الى ان تكون هناك مجموعة ثلة حيادية من التكنوقراط من ابناء العراق من خبرائه من علمائه ومن أكاديميه وقضاة يتولون الجلوس والتباحث لترشيح مجموعة من الاسماء تقدم بعدها الى الدكتور حيدر العبادي أو لأيجاد معايير يتم على اساسها اختيار هذه الاسماء , كما وعدنا ابناء الشعب والجهات السياسية ان تكون هناك خطوات لاحقة .
مشيرا الى ان بيان سماحة السيد يوم امس هي الخطوة الاولى والتي عبر عنها الكثيرون هي من أهم الخطوات للعملية السياسية وانها خطوة جريئة وكما عهدنا سماحة السيد مقتدر الصدر بجرءته وشجاعته وهي الخطوة الأولى للتخلي عن المحاصصة المقيتة التي بُنيت عليها العملية السياسية منذ عام 2003 , هذه المبادئ التي أسست مبادئ العملية السياسية على اساسها وللاسف التي ساهمت في تردي اوضاع البلد .
مؤكدا ان بيان سماحته كان الضربة الأولى لكسر هذه المبادئ التي كانت ان تودي بالعراق الى الهاوية . تجرد التيار الصدري كعادته وبقرار شجاع من سماحة السيد مقتدى الصدر تجرد من جميع المكاسب الحزبية والسياسية ومن كل مايعتقد انه استحقاق في هذه المرحلة ليقدم للشعب العراقي وللسيد رئيس الوزراء المفتاح الأول لحل الأزمة العراقية وهو دعوة مجموعة من ابناء العراق من خبرائه وعلمائه واكاديميه ومهنيه وقضاته ورجال امنه الى ان يجتمعون لتشكيل حكومة او اقتراح اسماء لوضع معايير وهذا يعتمد على عملهم في المرحلة المقبلة , لكننا نقول ان هذه الخطوة هي الاجرأ وقد لايتفـق معنا الشركاء السياسيين وبصراحة هذا ليس هو المهم الآن نحن لا نبحث عن التوافقات نحن نبحث عن أنقاذ هذا البلد وانقاذ هذا الشعب لذلك هذه الخطوة قد يعترض البعض عليها ويقول انها لم تدرس ولم يتم التباحث مع الاخرين علما ان البيان الاول مضى عليه اسبوع وكان بأمكان كل الكتل السياسية وجميع الفرقاء السياسيين ان يقدموا وجهات نظر وان يتفاعلوا مع الموضوع لكننا للأسف نجد هناك تفاعلاً جماهيرياً كبيراً وتفاعلاً سياسياً ضعيفا .
مبيناً الأســدي ان سماحة السيد وحتى يبرئ ذمته امام الله تعالى وامام الشعب اتخذ الخطوة الثانية والتي تعد الاكثر جرأة حتى هذه اللحظة وبأعتراف مراقبن دوليين ومنظمات مجتمع مدني وما قدمه في بيانه من وصفة لحل هذه المشكلات ونعتقد جميعا انها الخطوة الصحيحة في طريقها لأنقاذ العراق .
موضحا ان الاسماء المطروحة هي اسماء مستقلة ليسوا من جهة سياسية ولا ينتمون لأي جهة سياسية وغير معروفين لا بتحزبهم ولا بطائفيتهم ولا بميولاتهم القومية وهم خبراء في مجالات عملهم وهم اكاديميون وهم شخصيات وطنية نزيهة ومعروفة ومستقلة لم يسألوا أجراً عن هذه المهمة ولم يطلبوا منصباً ولم يوعدوا لا بمنصب ولا بأجر وكانت هذه الأسماء الكريمة التي وردت في البيان متطوعون من أجل خدمة العراق .
وفي ختام المؤتمر قال الاسدي بأسمكم جميعا نتقدم لهم بالشكر الجزيل ونشد على أيديهم ونقول اننا معهم نساندهم في هذه المرحلة وأملنا ان السيد رئيس الوزراء سيأخذ على عاتقه تبني هذه الخطوة كما دعاه سماحته ان يكون رئيساً لهذه اللجنة وسنكون نحن داعمون بهذا الاتجاه , ونحن مطمئنون من حيادية هذه الأسماء واستقلاليتها واما الاشكالات التي سترد كيف ان يكون من هذه الاسماء يحمل جنسية اخرى غير الجنسية العراقية والبيان يقول ان الذي يتولى في الحكومة المقبلة منصباً وزارياً يجب ان ان يكون من حاملي الجنسية العراقية حصراً ان الاسماء ليست مرشحة لشغل وزارات او مقاعد في الدولة هذه اسماء خبراء عراقيين نحن لا نعترض ان يكون للعراقي اكثر من جنسية لكن في تولي الحقيبة الوزارية او في ادارة الدولة يجب ان يكون الشخص المعني عراقيا وان يكون حاملاً للجنسية العراقية فقط هذه لبعض الاشكالات التي سمعناها والاشكالات الاخرى المتعلقة بكيفية ان تقبل الاحزاب والكتل السياسية بهذه الخطوة حقيقة اننا نقر ان هناك خسارة كبيرة اذ مافكرنا ان العملية السياسية هي عملية مكاسب لبعض الكتل السياسية لكن لطالما اننا نفكر بالعراق وبالوضع الراهن فعلى جميع الكتل السياسية ان تتخلى عن أنانيتها وعما تسميه مكاسب سياسية في هذه المرحلة ونحن في التيار الصدري وبتوجيه واوامر مباشرة من سماحة السيد مقتدى الصدر “اعزه الله” نتخلى عن كل استحقاقاتنا في هذه الدولة لنضع امر انقاذ الحكومة امام انظار الجميع , والجميع يستطيعون ان يشاركوا ويساهموا وبشكل فاعل في انقاذ هذه الحكومة العراقية والدولة العراقية وابناء الشعب العراقي مما نحن فيه من مأزق حقيقي ولذلك نحن نضحي بكل هذه الامتيازات وهذه الاستحقاقات من اجل العراق .
مطالباً جميع الكتل السياسية والشعب العراقي ان يقدروا هذه الخطوة وان يفعلوا مثلما نفعل وان يتخلوا عن مايسمى بالمكاسب والمغانم السياسية والحزبية والانتماءات الطائفية الضيقة التي لن تودي بالبلد الا الى مزيد من الدمار والتردي .

1

التعليقات :

اكتب تعليق

المرجع الخالصي يعلن عن تشكيل المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق
مع حلول عيد الفطر المبارك بلدية النجف الاشرف تباشر أستعداداتها في تهيئة جميع مرافقها الترفيهية لاستقبال العوائل
مكتب الامام الخالصي يعلن يوم الجمعة غداً ١٥ حزيران ٢٠١٨م هو أول أيام عيد الفطر المبارك
المرجع السيستاني يفتي بعدم جواز بيع وتجارة واقتناء لعب الأسلحة البلاستيكية [الصجم]
الفريق رائد جودت: قطعات الشرطة الاتحادية في كركوك بأسناد طيران الجيش تنفذ عملية عسكرية في مناطق الرياض والرشاد .
العيسى يتابع معالجة المخلفات في مفاعل تموز ويؤكد : إنجاز الخطة سيتم في فترة قياسية
ايصال الكابل الضوئي لناحية الفرات في الانبار
العراق خارج التصنيف العالمي لجودة الطرق والامارات اولا
المرشح الفائز محمد شياع السوداني يطالب مفوضية الانتخابات بتبيان الحقائق
ماذا بعد خمسة عشر عاماً..؟
شاكر جودت …الاتحادية وباسناد من طيران الجيش تنفذ عملية تفتيش وبثلاث محاورفي محافظة كركوك
مركز الكلمة للحوار والتعاون في النجف يستقبل باحثين من امريكا وينظم لهم لقاءات مع اساتذة الحوزة العلمية
(أطفالنا لمسة حنان وزهور محبة )
حلم الطفولة في الصيف
رابطة الإعلاميين الشباب تطالب وزارة الداخلية بالإفراج عن مراسل قناة الشرقية
بعد وصوله إلى أرض الوطن الخبير الهندي يباشر تدريباته مع منتخب الكابادي
همام حمودي : القدس هي المفترق لفرز المواقف وشعوبنا لن تنخدع بزعماء يأخذوا المنطقة الى متاهات ودمار
إشادة بالإعلاميات العراقيات في المؤتمر الدولي للصحافة النسوية بأرمينيا
اول عدد لصحيفة عكاظ يحضى بطرق متطورة للحفاظ عليها من التلف والتأكل
في ضيافة الكاردينال
فتاة تعرض مليون ريال على وافد لقتل شقيقها وأسرته
سرايا السلام تعثر على مضافة تابعة للدواعش في جزيرة سامراء المقدسة
ذي قار تتوشح بالسواد استقبالا لفاجعة عاشوراء
لجنة مؤسسات المجتمع المدني تستضيف أعضاء هيئة تاسيسية لمنظمة محلية
عبد الحميد بعلبكي رحل و بقي حضوره الفنّي
” الاقليات ومستقبل العراق بعد تحرير اراضيه من الارهاب “ندوة للجمعية العراقية لحقوق الانسان
رياض الموسوي يزور مواقع سايلو بعقوبة وخان بني سعد ويلتقي رئيس لجنة الحصاد والتسويق في مجلس محافظة ديالى
وفاة العملاق ملحم بركات
رئيس البرلمان يلتقي بالسيد بريت ماكغورك، مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص للتحالف الدولي
زينب الكعبي تقدم بورقة بحثية عن اوضاع النساء في العراق ضمن الاجتماع الدوري لمجلس حقوق الانسان بجنيف
طلبة لبنانيين من مدرسة مار روكز القليعات يعبّرون عن حبّهم لزملائهم العراقيين من المهاجرين
الشاعرة الدكتوره هويدا ناصيف
محافظ البصرة : دعم وزاري كبير لانجاح ملف البصرة عاصمة الثقافة العربية
لقاء صحفي مميز
في الذكرى الثانية لمجزرة كوجو ازاحة الستار عن مجسم رمزي تكريما لضحايا قرية كوجو
القوائم الأولية للناخبين بمجلس الشورى
محافظ ذي قار يشرف على اعمال ربط معدات الوحدة الخامسة في محطة كهرباء الناصرية الحرارية ، ويؤكد اضافة 200 ميكا واط عند تشغيل الوحدة المذكورة
أما لهذا الليل من آخر ،،، أما لهذا الظلم من آخر
بالصور.. لبناني يتقدم لخطبة حبيبته تحت البحر
بعد 52 عاما من الخلاف.. “قمة بنما” تذيب الجليد بين كوبا وواشنطن
استفتاءات

رأيك بتصميم الموقع

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
تابعونا على الفيس بوك