أرشيفات التصنيف: صحافة

الاتحاد الدولي للاقليات وحقوق لانسان يهنىء روميل موشي لتسنمة منصب رئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقية

 

زار وفد من الاتحاد الدولي الاعلامي للاقليات وحقوق الانسان مجلس الامناء في شبكة الاعلام العراقية لتقديم التهنئة للسيد روميل موشي لتسنمه منصب رئيس مجلس الامناء ذلك يوم الاحد ٨/١٠/٢٠١٧ ،والوفد يضم كلا من رئيس الاتحاد السيد محمود المنديل والنائب الاول لرئيس الاتحاد خلدون سالم ونائب رئيس الاتحاد(لشؤون المراه) جنان أصليوه والاعضاء السيدات وفالنتينا يوارش وبثينة الناهي السوداني والسيد حسين على موسى “.
.
ورحب رئيس مجلس الامناء ” بالوفد الاتحاد الدولي الاعلامي للاقليات وحقوق الإنسان، حيث تناول الطرفان الحديث حول مواضيع تخص الاقليات في العراق وتسليط الاضواء عليها والتعاون بين الشبكة والاتحاد في مجال الاعلام للارتقاء بالمشهد الثقافي نحو الافضل “.

وتحدث السيد روميل موشي ” موضحا عن دور الإعلام والعمل الاعلامي ومايدور من أحداث على ارض الواقع بنقله في الصورة الحقيقية لتوصيل هذه الرسالة وبامانة الحقيقية اتجاه بلدنا واتجاه قواتنا المسلحة أهل الغيرة وقوات الحشد الابطال …. لأن الإعلام يتناول مواضيع متعددة منها الاجتماعية والسياسية والفنية والاقتصادية وغيرها من المواضيع المتنوعة ، حيث ان كل موضع يكمل عمل الآخر لتوصيل حقيقة الواقع لبلدنا مامر من انتهاكات بحق طوائف وأبناء شعبنا العراقي”.

من جهتة اعرب الامين عن بالغ سروره بهذه المبادرة الطيبة وعن استعداده الكامل للتواصل مع الاتحاد .

اعلام الاتحاد

اللامي (أن 80% من الصحفيين العراقيين الذين قتلو هم قتلوا على ايدي المنظمات الارهابية)

الاعلامي محمود المنديل

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة و(تحت شعارعقول نيرة في أزمنة صعبة) دور وسائل الاعلام في بناء وتعزيز مجتمعات سلمية عادلة وشاملة للجميع ) عقدت طاولة نقاش حول تفعيل الية تقارير ةطنية حول المتابعة القضائية لحالات قتل الصحفيين

في مقر نقابة الصحفيي العراقيين وبالشراكة مع منظمة اليونسكو ومنظمة الحرية الصحفية ندوه نقاشية.

وبحضور رئيس أتحاد الصحفيين العرب رئيس نقابة الصحفيين مؤيد الامي والسيده لويزا مديرة مكتب اليونسكو في العراق . أقيمت ندوه حوارية نقاشية حول

( دور وسائل الاعلام في بناء وتعزيز مجتمعات سلمية عادلة وشاملة للجميع )

أستهلها رئيس  اتحاد الصحغيين العرب في كلمتة  بأحتفالية  نقابة الصحفيين العراقيين باليوم العالمي لحرية الصحافة اليوم ، ان ” منظمة اليونسكو طلبت من الحكومة العراقية ان تعطيها المزيد من التفاصيل عن ملفات الافلات من العقاب وحالات التهديد  التي شخصت 146 حالة ، ولكن انشغالات الحكومة أدى  لعدم الاستجابة لهذه الطلبات ووضعت العراق في موقع متدن في هذا المجال.

واضاف  عندما علمنا كنقابة بهذا الامر، قمنا بتشكيل فريق عمل متخصص للاستجابة لتلك الطلبات ووجدنا 169حالة , موضحا  ان النقابة قد أكملت تقريرا كاملا ومتكاملا من كافة جوانبة القانونية والثبوتية وستسلمه اليوم لليونسكو لرفع العراق من مكانه من الاسفل الى الاعلى

واكد انه ” لا يوجد في العراق معتقل واحد على قضية رأي . وأن 80% من الصحفيين العراقيين الذين قتلو هم  قتلوا على ايدي المنظمات الارهابية وثبتنا هذا الرقم امام الحكومة واليونسكو لتتعاطى معه من اجل ان يكون وضع العراق مختلفا .

وقدم الآمي مقترحا على اليونسكو ومنظمة  لآقامة مهرجان عالمي للتضامن مع شهداء الصحافة ، يتكفل العراق بالامور اللوجستية الاخرى أكراما للشهداء وعوائلهم التي نسعى لان تكون بأفضل حال ورعايتنا لن تتوقف عند حد وبالمجالات كافة ومنها السكن اللائق والتوظيف

.

داعيا الحكومة الى  ان تسلم التقرير بنفسها لان اليونسكو تتعامل مع الحكومة ووزاراتها من اجل رفع تسلسل التدني بالنسبة للعراق في مجال الحريات الصحفية.

وأكد اللامي باسمه وباسم صحفيي العراق  عن  تضامننا مع كل الصحفيين في العالم ولاولئك الذين خلف القضبان ونقول لهم ان صحفيي العراق يقفون معكم بقوة من اجل ان يطلق سراحكم في جميع بلدانكم

ووجه تحية لصحفيي وصحفيات العراق على كل التضحيات  مشيرا الى  ان صحفيي العراق قدموا انموذجا رائعا في التضحية التي لم نجدها الا في العراق ومؤسساته الاعلامية “.

واشار  ان صحفيي العراق لم تتلوث ايديهم بملفات فساد وهم الداعون لوحدة العراق وقدموا التضحيات لنقل صورة العراق الواحد ” مخاطبا الصحفيين :” العراق امانة في اعناقكم ولا تسمحوا لاي احد التفكير بتقسيمه لان الله سبحانه خلق العراق موحدا واحدا “.

ووجه النقيب  التحية لكل المقاتلين الابطال  من القوات المسلحة والشرطة والحشد الشعبي والبيشمركة وكل المقاتلين في جبهات القتال ضد تنظيم  داعش الارهابي.
 

الاتحاد الدولي للصحافة العربية في لبنان يحتفل بتخريج المشاركين في دورة التحقيق الصحفي

 

 

 الاعلامية د.مي مراد
مكتب بيروت – لبنان

 

حتفل الاتحاد الدولي للصحافة العربية في لبنان بتخريج دفعة من المشاركين في دورة التحقيق الصحفي التي نُظمت في مقر المؤسس الوطنية الاجتماعية في مدينة صيدا اللبنانية . الاحتفال الذي أُقيم في قاعة بلدية حارة صيدا ، شارك فيه الى جانب أعضاء اللجنة التأسيسية في الاتحاد ، حشد من الشخصيات و الفعاليات اللبنانية و الفلسطينية .

قدمت الحفل الاعلامية وفاء بهاني ، والقى طارق حرب كلمة الاتحاد الدولي للصحافة العربية في لبنان ، فاستعرض فيها نشأت الاتحاد و مسار نشاطه و اهدافه على الساحة العربية و منها اللبنانية . وأكد ان دورة التحقيق الصحفي التي تحتفل بتخريج المشاركين فيها ، هي احدى برامج و نشاطات عمل الاتحاد في لبنان .
وجه حرب الشكر للمشاركين و الحضور مؤكدا أن الاتحاد سيواصل عمله و نشاطه من اجل تطوير العمل الصحفي ، بعيدا عن الولاءات السياسية و الدينية و بعيدا عن اي ارتهان لاية جهة.
بدورها القت مدلين جابر كلمة المتخرجين ، فرحبت بالحضور ووجهت الشكر للاتحاد ، و اكدت عل اهمية دورة التحقيق الصحفي و نوهت بالتفاعل الذي شهدته الدورة .  

والقى حسن صالح نائب رئيس بلدية حارة صيدا ، كلمة البلدية ، فرحب بالحضور واكد دعم البلدية للنشاطات الاعلامية و الصحفية ، مشددا على ان مر البلدية سيبقى مشرعا لاي عمل اعلامي يخدم الشعب و الوطن .

ثم وزع الدكتور مصطفى شهاب عضو اللجنة التأسيسية في الاتحاد الدولي للصحافة العربية في لبنان ، الشهادات على المتخرجين . في المناسبة كرمت سفيرة السلام والمستشارة الاعلامية مديرة مكتب وكالة نقطة ضوء الاخبارية الدولية د.مي خليل مراد الصحافي الاستاذ عبد معروف بشهادة شكر وتقدير من منظمة الصليب الازرق وايضا بشهادة من وكالة نقطة ضوء  التي يترأسها المستشار الاعلامي محمود المنديل وفي الختام قدم كوتيل احتفالا بالمناسبة



اختتام الدورة التدريبية الثانية حول “بناء قدرات الصحفيين في كردستان العراق، نحو تقديم التقارير المهنية والأخلاقية لقضايا حقوق الإنسان”



أربيل / سوزان يوخنا
   اختتمت يوم السبت 14 كانون الاول 2017 ، الدورة التدريبية  الثانية للمركز الإعلامي المستقل في كردستان IMCK ” والتي اقامها بتمويل من( الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية) في أربيل للفترة من (12 ـ 14) كانون الثاني2017 حول “بناء قدرات الصحفيين في كردستان العراق، نحو تقديم التقارير المهنية والأخلاقية لقضايا حقوق الإنسانوالتي حاضر فيها كل من المدرب الدولي الاستاذ خضر الدوملي والمدربين الاستاذ عبد الرحمن الزيباري والاستاذ سلام عمر،وشارك فيها عدد من الصحفيين من مختلف المؤسسات الاعلامية.
   ابتدأت الدورة بالترحيب بالمشاركين من قبل المدرب ومدير المركز السيد خضر الدوملي ، وكلمة لممثل السفارة الكندية في أربيل والذي اعطى فكرة عن هذا البرنامج التدريبي والذي هو جزء من البرامج التي تقدمها كندا لمساعدة العراق في مجال تنمية القدرات والاصلاحات الادارية لتحقيق الرخاء والتنمية والسلام الدائم في العراق، وتمنى للمشاركين الاستفادة من هذا التدريب وأن يكون له دور فعال في تطوير قدراتهم المهنية في مجال عملهم.
    بعدها ابتدا برنامج اليوم الاول للدورة والذي تضمن عرض ل ” مدخل لفهم الاعلان العالمي لحقوق الانسان ” وعرض لفلم حول ماهي حقوق الانسان ؟ وحضور جانب من المؤتمر الصحفي لاعلان تقرير ملخص عن تقرير شبكة العدالة للسجناء عن واقع حقوق الانسان في السجون في العراق ـ 2016، بعدها اكمل برنامج عمل اليوم الاول بعمل مجموعات لاختيار عشرة قضايا أو مواضيع للعمل عليها من ثم اختيار ثلاثة منها ترتبط بحقوق الانسان والقضايا المحلية ووضع خطوات العمل عليها من قبل المشاركين وبأية اسلوب صحفي سيتم تقديمها.
   وتضمن برنامج الدورة للايام التالية عرض ومناقشة مواضيع عدة منها ” الاعلانات والاتفاقيات الدولية ،المتابعة الصحفية وخطوات المتابعة ، ودور الاعلام في القضايا الخاصة بحقوق الانسان ،باعتبار الاعلام هو وسيلة مراقبة لقضايا حقوق الانسان ” الصحافة التخصصية ، المقابلة الصحفية وانواعها ،والمقابلات الخاصة مع ضحايا العنف الجنسي وكيف يجب ان تكون ،وأسس المقابلات الناجحة والبناءة والاسئلة المثمرة ، وابرز القيم الاخلاقية للصحفي اثناء تغطية الاخبار ،وحقوق الانسان في غرفة الاخبار،مع تمارين وعمل المجموعات وعرض لعمل المجموعات ومناقشتها واعطاء الملاحظات من قبل المدربين .
  اختتمت الدورة بالتقييم النهائي للدورة ، وتوزيع شهادة المشاركة في الدورة على المشاركين والتقاط الصور التذكارية.