فن - شعر
الخل الوفي

محمود المنديل تبسم وبعينيه الأمل أي حبيبتي قرة عيني وسندي ريحانة العمر و بلسم مهجتي سكنتي الفؤاد .. فلا تبرحي واعلمي بأنك الروح لو تغادري والموت أهون .. من حياتي لغيرك ولا معني لحياة.. لا تشرق فيها شمسك فردت بدلال المتيم يا آسر قلبي ومالكه أنت الحبيب و البلد وكل الصحب والولد سأكون ملكك للابد

أهديك سراً ..!!

محمود المنديل ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ لو كنت تدري ماسعيت لمقتلي و فعلت بالأحباب..ما لـم تفعل ِ *** لا تله ُ عـن جرح تكلف مهجتي واصدقني الأقوال..ضاع تجمّلي *** أفزعت قلبي من فراقك سيدي وأدرت كـأسا بـالعــذاب المثقل *** قرُبَ العذول أسَرّ لي هو غادر فأجبتــــــه برصــــانة وتعقّــل *** لاتحسبن الروح تسلى بالجوى إن الحبيب محــكَّمٌ فــي مقتلي

ولحن أن لم نغنيه  صدح و أبكانا

محمود المنديل/ ولحن ان لم نغنيه صدح و ابكانا يحتدم الوتر وليل طويل اعيانا *************** وشمع يسلي العين به شوق وبها الم يهفو القلب صبرا والبوح اسلم ************** يا عودي المبحوح عساك تفرح لامل من الغيب يلوح والصدق اكرم ************** يرقص من نشوته ذياك الوتر ويفرح لسراب والحب دائما اظلم… ***************** يا حبيب الروح قيثاري

مد على مذبح ألورد- لسكرة ألقمر-

أنا مد على مذبحِ الورد وجيع .. يغُصُّ بدمِ هابيلْ .. في فمي .. أسئلةٌ قاسيةٌ أبابيلْ .. تنقِّبُ عن لُؤلؤي .. .. تجوسُني .. تلوكُني .. تهيِّئُني شِعْرًا طَرِيًّا مُفَسْتَقًا .. يَطْفو على جَسدي .. ويُنادمُ مائي زبدُهُ المعسولْ .. فأراقص – بلا شفتين – لُقْمةً معْجُونةً بقَمحِْ الْمواويلْ .. فلا الخمرُ سقاني حُلْوَ

للتاريخ ذاكره – بقلم فايزة سعيد

سيرة …!!! للماء ذاكرة وللبحر ذاكرة وللريح ذاكرة وللأشجار ذاكرة وللتاريخ ذاكرة الارض والأسماء والشخوص والنَّاس والحكايا للتاريخ أيضا جسد وروح وقلب وللتاريخ أرجل وأذرع ولسانا وشفتين وللتاريخ صوتا وعقل يفكر به يقول لا أو نعم وأحيانا لا لا ولا نعم وقد يتحول التاريخ إلى رجل غير عادي يقرا ويكتب ويمتهن التأليف والحكايات الغريبة يحب

قراءة في مجموعة (تراتيل فيلية) للشاعرة الكوردية ظمياء ملكشاهي بقلم /الشاعر والأديب كريم عبد الله/بغداد/العراق

ظمياء ملكشاهي كمدخل الى عالم الشاعرة ظمياء ملكشاهي المرعب والشفيف في آن واحدلابد أن يستوقفنا عنوان هذه المجموعة (تراتيل فيلية)ففي معاجم اللغة يذكر بأن أصل كلمة تراتيل هو عربي ومعناه تحسين الصوت وتخفيضه عند القراءة وهو مايشير الى قدسية هذه التراتيل لدى الشاعرة وأرتباطها بكورديتها الفيلية أيضاوماتحمل هذه الكلمة من جذور ضاربة في تاريخ الألم

هل رأيتم قمري….؟؟؟؟

ظمياء ملكشاهي —————————— تعلقني صورته في البكاء…. من منا يعلق الآخر أخي…. يا سليل مجد الغياب…. تحصن مني …. كن أنت أبدا…. لاتأتي لم يعد مجديا أن تأتي…. السفين المنتظر على شواطئ اللهفة ضجر لم يعد بأمكاني أن أقص حكايتنا للبحر لم يعد بأمكاني أن ابعثر الصور أخافها…. أخبئها في ليل روحي… لاأحد يجرؤ الأن

حين تقرر إمرأه

حين تقرر امرأة عندما تقرر امراة فذلك يعني ان السماء تقرر والأرض تقرر والشمس تقرر والقمر يقرر والبحر يقرر والكون كله يقرر عندما تقرر امرأة فذلك يعني ان التاريخ يقرر والايام تقرر والإنسان الإرادة يقرران عندما تقرر امراة فذلك يعني ان القلب يقرر والحب يقرر وحتى الأمل يقرر وقد قررت أن أحبك بجنون وفي صخب

ولد كبير…..!!

بقلم _ ظمياء ملكشاهي أبصرته يرنو الى الأفق البعيد…. يجمع ماتجود به البقايا…. لتكون مأدبة المساء… لابد أن يعود لأمه….بما تشاء بعض التعفن قد يزول… بعض الروائح لاتضير الجائعين… ستبلع في أمتنان… والحمد لله رب العالمين… الفقراء وحدهم يحمدون الله في البأساء هم وحدهم عرفوا العناء… ماأبصروا يوما ظلال… الشمس تحرقهم يمينا…والجوع يفتك في الشمال…

وعلى سبيل ألرتابه – بقلم سكرة ألقمر –

تمتاز نصوص وأشعار ألشاعرة – سكرة ألقمر – بخيال خصب معبرٍ ومؤثر في وجدان ألقاريء والمتابع . وإني لأجد متعةً وتذوقاً عند مطالعتي لأفكار وإختيارات ألشاعره – آمال ألقاسم – من ألأردن وألمعبر عنها بالكثير من النصو والاشعار،، كما وأحرص من جانبٍ آخر على إعادة قراءتها مرة أخرى علي أجد ما لم أجده في ألقراءة

الصفحة التالية «