سفائف فكهة لدفع سفاسف الأيام في اليقظة والمنام

للنفس البشرية إقبال وإدبار، يظهر مؤشر صعودها ونزولها على قسمات وجه الإنسان التعبيرية، فيعرف إقبالها ببشره وبالعبوسة يستبان إدبارها، فتشتغل في الوجه عند الإبتسامة من 5 الى 17 عضلة فيما تشتغل عند التجهم 47 عضلة، هي كل عضلات الوجه التي تشكل تعابير الإنسان في حالاته الإنسانية المتنوعة، ولهذا يشعر المرء عند الإبتسامة أو الضحك بارتياح لتمدد عضلات الوجه فيما يسيطر عليه التعب عند التجهم والعبوسة وذلك لتشنج عضلات الوجه، وفرق كبير بين التمدد والتشنج، فالأول باعث على الإنبساط والإنشراح والثاني باعث على الإنقباض والإنزياح.
ومن طبيعة النفس البشرية السوية الميل الى الإرتياح وتحقيق مستلزمات ذلك، لأن الحياة ملعب كبير فيه لاعبون كثيرون مختلفون في مشاربهم ومنازلهم وآمالهم، وكل يريد نيل المعالي وبلوغ قمة الأماني، فبعض يتخذ سبيل الرشاد فلا يميل عن الحق ولا ينزو على حق الآخر، وكثير منهم يميل كل الميل عن جادة الصواب فيحصد في طريقه ما له وما لغيره، وهكذا تتضارب المصالح وتتقاطع وتنشأ المشاكل بغض النظر عن كبر حجم المجموعة البشرية أو صغرها.
وفي زحمة الحياة حيث يواجه المرء ما يسرّه وما لا يسرّه، فينزع بشكل فطري إلى تحقيق حالة التوازن النفسي رجاء تحقيق جو من البشاشة يرفل فيه، لإن الإنسان بما هو إنسان يمثل قطب جذب أو دفع وفقا لوضعه النفسي ومزاجه الشخصي، فإن انقبضت نفسه قبضت على جوانحه فاعتزل الناس أو اعتزلوه، وإن انشرحت نفسه أفلتت قيود جوانحه فعاشر الناس أو عاشروه، وحيث الإنبساط والإنقباض أمران حياتيان ملازمان للإنسان شاء أو أبى، فإن الوازع الأخلاقي يدعوه إلى عدم إظهار انقباضه لمن حوله لئلا ينشر ذبذبات الدفع السلبي في وسطهم، ويظل ممسكا بخيوط الجذب الإيجابي، وهذه الخلة والسجية هي في واقعها جزء من عملية الإمتحان التي يتعرض لها الإنسان في كل يوم، فالأب الإيجابي يظل بشره في وجه حتى وإن تعلقت أذياله في وحل مشاكل الحياة وذلك من أجل المحافظة على سلامة الأمن الأسري، والمدير الناجح يواجه إساءة الآخرين بابتسامة ويحافظ على رباطة الجأش.
وهذه الخِلَّة الجميلة في واقعها هي صفة المؤمنين وقد ورد عن الإمام علي (ع) قوله: (الْمُؤْمِنُ بِشْرُهُ فِي وَجْهِهِ، حُزْنُهُ فِي قَلْبِهِ، أَوْسَعُ شَيْءٍ صَدْراً، وَأَذَلُّ شَيْءٍ نَفْساً، يَكْرَهُ الرِّفْعَةَ، وَيَشْنَأُ السُّمْعَةَ، طَوِيلٌ غَمُّهُ، بَعِيدٌ هَمُّهُ، كَثِيرٌ صَمْتُهُ، مشْغولٌ وَقْتُهُ، شَكُورٌ صَبُورٌ، مغْمُورٌ بِفِكْرَتِهِ، ضَنِينٌ بِخَلَّتِهِ، سَهْلُ الْخَلِيقَةِ، لَيِّنُ الْعَرِيكَةِ، نَفْسُهُ أَصْلَبُ مِنَ الصَّلْدِ، وَهُوَ أَذَلُّ مِنَ الْعَبْدِ).
ولأن الخروج من بحر الإنقباض إلى ساحل الإنبساط هو الآخر نزعة إنسانية فطرية، فإن الإنسان يبحث عن الوسائل الملائمة لنفسه، فبعض يتخذ لنفسه خليلا ونديما وسميرا، وبعض يمتطي صهوة السفر، وبعض يتخذ من رياضة المشي وسيلة للتنفيس عن الروح المتعبة، وبعض يرتاد نوادي الرياضة، وبعض يجالس رفوف المكتبات العامة ينتقي من الكتب ما يزيح عن نفسه ثقلها، وبعض يصب غضبه في الكتابة يحبّر بياض الورق بسواد المداد، ومن كان ينام على القراءة والكتابة ويصحو عليهما، يجد راحة ذهنه وأنامله في مطالعة كتب الفكاهة والعبر والقصص القصيرة بوصفها رياضة روحية.
بين يدي كتاب (المائة السفائف في البدائع واللطائف) الصادر حديثا (2019م) عن بيت العلم للنابهين في بيروت في 108 صفحات من القطع المتوسط، كتبه الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي في أوقات استراحته ليكون أداة أخرى من أدوات الترفيه لمن أتعبته معاول الحياة ضمَّ مائة عبرة وقصة يغلب عليها طابع الفكاهة قدّم له الأستاذ علي التميمي.

سفيفة وشريط حريري
جرت العادة عند افتتاح مهرجان أو مشروع أو منشأة جديدة أن يتقدم من هو في سدة الريادة أو صاحب حظوة اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية إو علمية إلى قص الشريط تحت وقع التصفيق أو جوقة موسيقية بحضور جمهرة من الناس ووسائل الإعلام، فالشريط المزركش والمورَّد هو بمثابة الخط البرزخي الحاضر الفاصل ما بين ماضي المشروع ومستقبله، وقص الشريط دلالة على الإنجاز والنجاح.
وهذا الشريط يكون حضوره في المحافل في الأعم الأغلب علامة سرور، فشريط شعر الصبية مورد فخرها وبهجتها، وفي العادة فإنهن في المدرسة أو المحلة يتبارين بنوع الشريط ولونه وكيفية ربطه لخصال الشعر ويتغامزن على ذلك بروح شفافة طفولية، وعلبة الهدية صغيرة كانت أو كبيرة يبعث فتح شريطها على البهجة والسرور لدى متلقيها، وتحرص محلات بيع الهدايا على أن يكون الشريط الملون جزء من أي هدية يراد تعليبها لأنها تعطي للهدية قيمة اعتبارية إضافية بغض النظر عن القيمة المادية والشرائية لأصل الهدية المشتراة أو المهداة.
وهذا الشريط المبهج هو جزء من حياة الإنسان في كل مراحل حياته، يعود إليه عندما تهجم عليه لوابس الهموم والغموم، وكل يستخدم الشريط على شاكلته، وأصحاب القلم الذين يتعرضون كالبحر إلى مد وجزر في المزاج، عندما تضيق بهم سبل الحياة يلجؤون إلى ما في جعبتهم وصندوق حصالتهم من بديع القصص ولطيف الروايات يتسلون بها، وكتاب (المائة السفائف في البدائع واللطائف) هو جانب مما في جعبة المؤلف من قصص وحكم وعبر تجمعت لديه من قراءات لكتب ومؤلفات في أوقات مختلفة أو بعض مسموعاته وجانب من مشاهداته، لإيمانه وفقا لما ورد عن أمير الحكمة والبيان الإمام علي (ع): (إنَّ هذه القلوب تملّ كما تملّ الأبدان، فابتغوا لها طرائف الحِكَم)، ولذلك فإنه عليه السلام يحذرنا من حمل القلب على لا يرغب، ويؤكد: (إنَّ للقلوب شهوة وإقبالا وإدبارا، فآتوها من قِبل شهوتها وإقبالها، فإنَّ القلب إذا أكره عَمي)، ورغم التأكيد على النوافل في العبادات، لكنها هي الأخرى خاضعة للنفس البشرية وتقلباتها، ولهذا يضيف عليه السلام: (إِنَّ لِلْقُلُوبِ إِقْبَالًا وَإِدْبَاراً فَإِذَا أَقْبَلَتْ فَاحْمِلُوهَا عَلَى النَّوَافِلِ وَإِذَا أَدْبَرَتْ فَاقْتَصِرُوا بِهَا عَلَى الْفَرَائِضِ)، لأن حمل القلب في غير الوجوب على ما يكره يؤدى إلى شرخ في النفس وعمى في القلب يعطي نتائج غير طيبة، من باب: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ) سورة البقرة: 286.
وعن سبب التسمية يقول المؤلف في التوطئة: (تجمعت لديَّ كم من قراءات تلك الكتب، فسميته بـ: “البدائع واللطائف” ولكنني لدى الطباعة أضفت عليه: “المائة السفائف” ومن المعلوم أن السفيفة تطلق على الشريط الحريري ذي اللون الزاهي والذي يربط به الشيء الذي يُراد إهداؤه مزيدًا للزينة)، والعلة في طباعة هذا المصنَّف، يضيف المؤلف: (لعلَّني أتمكن بذلك أن أرفع بعض الحيف الواقع على الطلبة الذين لا يجدون متنفسًا إلا عبر هذه النكات التي لا تخلو من فائدة، رغم أن التلفاز وسائر وسائل التواصل الإجتماعي والمجلات والصحف في عصرنا الحاضر ربما توجب الإستغناء عن تلك الطريقة القديمة التي كان العلماء يستخدمونها).
والمؤلف فيما ذهب إليه واقف على التطور الذي حصل، رغم إيمانه والكثير من أرباب القلم أن ما بين الدفتين سيظل هو سيد الموقف مهما تطورت وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي، لأن الكتاب هو الحافظ للكلام ومجمل العلوم البشرية، وهو مرجع الإنسان.
وتتنوع الشرائط والسفائف وتتطور مع الزمن، فنديم الملوك سفيفة، والعبرة سفيفة، والنكتة السياسية سفيفة، والحكمة سفيفة، والحكواتي سفيفة، والمنشد سفيفة، واللعبة سفيفة، والكتاب سفيفة، والقصة سفيفة، والملعب الرياضي سفيفة، والديوان والملتقى سفيفة، والأهزوجة سفيفة، فكل ما يسر النفس ويرفع عنها ضنكها من غير اعتداء على نواميس الطبيعة هي شريط حريري وسفيفة من سفائف البهجة، والكتاب الذي بين يدينا هو شريط من شرائط الأفراح يزين معصم الراح دونه معاقرة المدمن للراح الظان ظن السوء أن دوران الكأس في رأسه باعث على نسيان الأتراح.

من سفائف المائة
من لطيف السفائف أو الشرائط الحريرية المائة، أن أمام رتبة كان يؤم سكان بلدة في صلواتهم نظير أن يؤمِّنوا له وجبات الطعام اليومية، فكانوا يوفرون له كل يوم الخبز مع المخللات (الكامخ)، وكان في نفسه أن يأكل مما يأكلون في بيوتهم من لذيذ الطعام، ولأن مركزه الديني لا يتيح له الإفصاح عما في نفسه، فاستغل الإمامة لإيصال رسالته، فعندما وقف للصلاة وبدأ بالركعة الأولى قرأ بعد التوحيد قوله المعوي: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولا تطعموا إمامكم خبزا ولا كامخا بل أطعموه خبزا ولحما، فإن لم تجدوا لحما فدجاجا، فإن لم تجدوا دجاجا فبيضا مقليا، فإن لم تجدوا بيضا فحوتا لذيذا سمينا، ومن لم يفعل ذلك فقد خسر خسرانا مبينا)!، وعند حلول الركعة الثانية قرأ بعد التوحيد قوله البطني: (فإن لم تجدوا حوتًا فخبزًا وعسلًا سمينا، فإن لم تجدوا ذلك فثريدًا، ومن لم يفعل ذلك فقد ضل ضلالًا بعيدًا)!
ونال الإمام مبتغاه حيث تحملق حوله المصلون يمدون إليه يد الإعتذار عما بدر منهم من تقصير، وعندما سألوه عن الآية ونزولها ومكانها، أرجعهم إلى سورة المائدة، وبالطبع هو يعني سورة المائدة التي أنزلها شيطان معدته التي أتلفها دوام الخبز والمخللات.
ومما جرى بين سجاح بنت الحارث التميمية المدعية للنبوة وبين مسيلمة بن ثمامة الحنيفي الشهير بالكذاب أنها أتت إليه في زحمة الصراع بينهما على تسنم تقاليد النبوة الكاذبة طلبت منه أن يعرض عليها من الآيات المنزلة عليه، فقال بعد أن أدخلها خيمته واختلى بها أنه أوحي إليه: (إنكن معشر النساء خُلقن أمواجاً، وجَعَلَ الرجال لَكُنَّ أزواجاً، يولجن فيكن إيلاجاً، لا ترون فيه فتوراً ولا إعوجاجاً، ثم يخرجونه منكن إخراجاً)، ولما سمعت منه القول ذابت نفسها وصدِّقته النبوة، فعرض عليها الزواج فوافقته الرأي، حيث وافق شنٌ طبقه، فقال لها من الهزج:
ألا قومي إلى المخدعْ *** فقد هُيئَ لك المضجعْ
فإن شئت قلبناكِ *** وإن شئت على الأربعْ
وإن شئت بثلثيهِ *** وإن شئت به أجمعْ
فقالت: بل به أجمع، فقال مسيلمة: بذلك أوحي إلي!
وعلى سياق لطائف الآيات والسور، تأتي لطائف الأحاديث والروايات، حيث ينقل المؤلف عن صديق له في كربلاء المقدسة كان صاحب نكتة ولطيفة يُعرف بـ: “السيد النبوي”، إذ كان قد أباح لمقربيه أن يرووا عنه لطائف الأحاديث المبتدعة من كيسه، وإذا سألهم السائل عن الرواية وسندها قالوا: حديث نبوي، وهم يعنون في باطنهم السيد النبوي!
ومن لطائف الشعر بين الزوجين، التذرع بالأطفال، فالزوج إذا تاقت نفسه إلى عُرف الحبيبة وهو في سفر قال: اشتقت إلى رؤية الأطفال لكنه في الواقع اشتاق إلى أمهم بيد أن كبرياءه يمنعه عن الإفصاح عما في داخله، وإذا تاقت نفس الزوجة إلى عطر بعلها منعها خجلها من ذلك فتتحجج بالأطفال واشتياقهم لأبيهم، على أنَّ كلا منهما يعني صاحبه وإن ركبا خيل الكناية.
ومن ذلك أن أحدهم عزم على السفر فقال لزوجته (من الكامل):
عدِّي السنين لِغَيبتي وتصبَّري *** ودعي الشهور فإنهنَّ قصارُ
فأجابته على المنوال نفسه:
أذكر صبابتنا إليك وشوقنا *** وارْحَم بناتِكَ إنَّهنَّ صِغارُ
فرق لقولها وأناخ في بيته وقفل عن السفر.
وكل شريط فكاهي من السفائف المائة، فيها ما يريح النفس، وحسب تعبير الأستاذ التميمي في مقدمته: (وجدت في كتاب سماحة آية الله الشيخ محمد صادق محمد الكرباسي الموسوم بـ: “البدائع واللطائف” ما يثلج الصدر، ففيه ما لذَّ وطاب من الحِكَم والألغاز والآثار الجميلة، كما أورد بعض القصص على الرغم من قصرها واختصارها لكن مداليلها جميلة ونافعة بل ومفيدة بكل ما للكلمة من معنى)، وبتعبير الأديب اللبناني الأستاذ عبد الحسن الدهيني في مقدمة الناشر: (يحتضن الكتاب بين راحتيه مائة طرفة ولطيفة بديعة، في بعضها ما يضحك الناس ويرسم الإبتسامة على وجوههم، وفي بعضها – إلى جانب ذلك- العبرة والحكمة والموعظة والفائدة، والدعوة إلى الإصلاح)، والإنسان بطبعه تواق إلى السفائف ليرفع عن نفسه غائلة الأيام والسفاسف وسوء فعل الأنام في اليقظة والمنام.

د.نضير الخزرجي

الفنان والأمل حوار هويدا ناصيف والفنانة التشكيلية كريستين جميل

إبنة الأرز ، فخر ُ لبنان ،موهبة العصر وإبداع الرسام إنها كرستين جميل الفنانة التشكيلية اللبنانية الأصل .
ولدت كريستين جميل في لبنان سنة ١٩٧٣ وإنتقلت الى العيش في لندن منذ أكثر من ٣٠ سنة . بدأت إكتشاف موهبتها الفنية في سن مبكرة وأكملت دراستها الفنية في مدرسة هامبستيد الشاملة لندن ، حصلت على ” التصميم الداخلي الناجح” وعلى ” التميز ” أيضاً من أكاديمية ريجنت للفنون الجميلة عام ١٩٩٧. حاورتها وإليكم فحوى الحوار …..


‎١-عرفينا عن نفسك بطريقتك الخاصة ؟

أنا فنانة تشكيلية ،أم لولدين ،زوجة ،أخت ،وصديقة.
اعشق الحياة والفن بكل أنواعه والإحساس الجميل.
الفن بالنسبة لي مثل الهواء لا أسطتيع العيش من دونه ، فِهو يمشي في دمي ويعطيني الأمل في زمن اصبح من الصعب العيش فيه، لكثرة الطمع وعدم الاكتفاء، أكيد أنا أسعى دائماً لتطوير نفسي ولكن بدون إلغاء الآخر ،
بدايات مسيرتي الفنية كانت منذ كان عمري ٩ سنوات وسأستمر بمسيرتي إلى اخر نفس في عمري .

‎٢-حدثينا عن ميلاد اول لوحة لك وما كان اسم هذا العمل؟

اول لوحة لي كانت بعنوان ، الحرية، العدالة، و
الانصاف(
‏(equality, freedom, justice)
كانت عبارة عن سيدة واقفة وفوقها زنار مكتوب عليه كلمات ، الحرية، العدالة،
والانصاف
كانت اكبر لوحة أخذت من الوقت اشهر لإكمالها على قطعة قماش واستعملت اللوحة في مسرح المدرسة التي كنت ادرس الفن فيها ، وأعجب معلم الفن بعملي جداً وكنت حتى في وقت الغداء والفرص أبقى في صف الرسم

‎٣-أي فنان تشكيلي كان له تأثير كبير على اعمالك ولماذا ؟

Leonardo da Vinci
أعماله تركت بصمة في مسيرتي الفنية ،
ويعتبر أحد أعظم عباقرة البشرية ,كرّس حياته للفن والعلم أعطى كل ما لديه من طاقة .
تعلمت منه الكثير ,
الفن موهبة ولكن يتطلّب الكثير من العمل لتطوير وتحسين الذات ، والمسابرة و
الموهبة لوحدها لا تكفي إذا لم نعمل باصرار على التدريب وتغذية الثقة بالنفس.

‎٤-كيف يطغو اللون على لوحاتك
ويعكس احاسيسك الداخلية ؟

قبل البدء باي عمل فني، اختار الألوان المناسبة لللوحة للتعبير عما يجري في داخلي من احاسيس فرح أو حزن ولكن في بعض الأحيان ألجأ إلى اضافة أو إلغاء لون معين وذلك بسبب مزاج داخلي أو احساس ما فالعمل يليق به التغيير.
اللوحة بكاملها مع الألوان تعبر عن ما يجري من احاسيس عميقة حتى في بعض الأحيان تفاجئني بما كنت اشعر.
اعتقد ان الفن يشفي الروح من ارتباكات داخلية ويريح الفنان والمشاهد على ما اعتقد.

‎٥-ما هي الرسائل التي ارسلتيها عبر الريشة والألوان؟

في اخر معرض لي رسالتي كانت واضحة فهي العلاقة التي تجمع بين الإنسان والطبيعة،
وحاولت ان اجعل المتفرج يشعر بأهمية الطبيعة وأننا بحاجة ماسة للحفاظ عليها ، وان الطبيعة تستطيع الاستمرار بدون وجود الإنسان أما نحن لا وجود لنا بدونها.
أنا اجد نفسي عندما ارسم الطبيعة ، تأخذني إلى عالم الراحة والفرح والانتماء.
الطبيعة هدية غالية وملك الجميع ، تعطينا السحر والسعادة.
ويسحرني أيضاً مفهوم الشجرة ، لهذا السبب اخترت رسم الشجرة مع الإنسان كمثال عظيم كيف يجب العيش بسلام مع الإنسان الآخر.
الشجرة رمز الإنسانية ، وكل شخص منا جذع من جذوع الشجرة و ناتي من نفس الجذور ، فما علينا الا تقبل الآخر لنعيش بسلام.

٦-‎هل تمتلكين موهبة أخرى غير الرسم ؟ حدثينا عنها ؟

أنا احب ممارسة الرياضة باستمرار spinning classes. الرياضة مهمة جداً للجسد والعقل
وأكثر الأوقات يأتيني الإلهام والأفكار خلال ممارسة الرياضة
وأحب ركوب الخيل فتعلمت وأخذت دروس في هذا المجال فأنا أعشق الخيل واعتبره من اجمل ما خلق الله على الأرض .

‎٧-ماذا اهديتي المراة اللبنانية بشكل خاص والمرأة العربية بشكل عام من خلال لوحاتك الفنية ؟

أهديتها فني ولوحاتي والأمل في ان تجده على صعيد أي مهنة أو اختصاص تاديه في حياتها ، أهديتها
حب الوطن والانتماء رغم كل الظروف الذي يعانيه الوطن اللبناني والعربي .

‎٨-هل حققت أحلامك كأنثى أو كفنانة ؟

حققت جزء من حلمي كأنثى وفنانة فالاثنين جزء لا يتجزء مني أنا ومن شخصيتي
وأنا لا زلت في اول الطريق من مرحلتي الفنية وأسعى
دائماً لتطوير نفسي والتقدم في مجال الفن والمطالعة

‎٩-كيف تولد الفكرة ومتى تترجم بالالوان؟ وهل هناك افكار تبقى عالقة ما بين كيف ومتى ؟ لماذا ؟

الرسم بالنسبة لي هو الابحار في أعماق الذات وانعكاس اللاوعي في العمل الفني وعندما ارسم لا شيء في ذهني غير الهروب من هذا العالم إلى العالم الخاص بي .
الفكرة تولد من احساس داخلي أو مرحلة ما امر بها في حياتي تجعلني اود التعبير عنها بلوحة ، في بعض الأحيان عندما ابدأ برسم اللوحة أضيف اليها ألوان أو تعابير معينة حتى اشعر بان اللوحة اكتملت أو أعطتني ما أردت لأحصل على الرسالة التي تتضمنها
مثل لوحتي
الأمل
“Hope”
وهي من اللوحات المفضلة ، كنت اود ان يشعر الناظر اليها بما اشعر به ، وهوا ان نفتش عن الأمل حتى في اصعب المراحل من حياة الإنسان .
أنا لا اعرف هذه الفتاة ولكن شعرت وكأنني اعرفها ، ولهذا السبب قررت تلوين العين الشمال من عينها مثل لون عيني والسبب أني شعرت وكأنها جزء مني،
أنا لا اعرف هذه الطفلة ولكن احسست الخوف بعينيها، الحزن، وايضاً بصيص أمل إلى
العالم ومستقبل أفضل…..

‎١٠-برأيك هل اعطيتي الفن التشكيلي حقّه وهل أعطاكي بدوره هو حقُّكِ
‎كفنانة؟
في أي عمل فني أقوم به يكون نابع من القلب ، من صميم روحي، وتصبح اللوحة قطعة مني، ولذا تكون اللوحة بمثابة جزء من شخصيتي الخاصة وهكذا أكون قد أعطيت الفن حقه ، وأعطاني حقي بالتعبير عن ما يجري بداخلي .

‎١١-أين أنت من الانتفاضة والثورة التي يعيشها لبنان حالياً كإنسانة وكفنانة لبنانية الجنسية ؟

على صعيد الثورة التي يعيشها وطني لبنان الحبيب أنا منتفضة ومنفعلة جداً من الذي يحصل ، وحزينة جداً جداً.
ازور لبنان كل ما سمحت لي الظروف وكل مرة وللأسف المس واشعر كيف المواطن اللبناني يعاني وبحاجة ماسة إلى معجزة لتغيير الوضع لكي يحصل على ابسط حقوق الإنسان، الكهرباء، العلاج، الأدوية ، الماء ووووو…..
فغير مقبول في زمننا هذا رؤية طفل يتسول أو جائع ولا رؤية مسن مرمي على حافة الطريق .
أنا أعيش في المملكة البريطانية منذ ٣٠ سنةً وأحب إنكلترا بالتساوي، ولكن قلبي معلق بلبنان وحنين العودة يوم ما.
ولقد استطعت ان اقدم لوحة أرزتنا الحبيبة للتعبير عن حبي لوطني الغالي لبنان.


١٢ – ما هي المعارض التي شاركتي فيها في العالم العربي والغربي ؟

المعارض:

من 16 إلى 27 أبريل 2014 في Brick Lane Gallery. ش 7 – 21 مارس 2015 في معرض هاسلر للفنون لندن N12.

من 4 إلى 6 سبتمبر 2015 في معرض الفنان الجديد ، The Old Truman Brewery ، لندن E1.
ش 9 – 12 سبتمبر 2015 في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية (ADIHE).

بالتعاون مع Boutros Fonts ، بالتعاون مع Mourad Boutros ، أحد أشهر فناني الخط العربي في العالم ، لإنشاء تعاون فريد من نوعه لقطعة واحدة من زيت الفن على قماش مع ظهور رسالة.

4 سبتمبر 2016 – 8 أكتوبر 2016 في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية (ADIHE) 2016.
ش 1 ديسمبر 2016 في مبنى أبيض وأسود ،
74 شارع ريفينغتون ، EC2A مع ظهورات إبداعية.

26 مارس 2017 – 1 أبريل 2017 في Royal Opera Arcade Gallery ، Pall Mall ، لندن SW1Y 26.

8 يوليو 2017 في معرض إنفيلد للفنون والتصميم N21 Festival Fair.

13 – 15 أكتوبر 2017 في معرض لاندمارك لفن الخريف.

9 – 14 يوليو 2018 في Royal Opera Arcade Gallery
لا جاليريا بال مول ، لندن SW1Y 4UY.

من 6 إلى 10 أغسطس 2018 معرض كارافان “Kahlil Gibran” المستوحى من معرض Sotheby ، 34-35 New Bond Street ، مايفير ، لندن W1A 2AA.


‎١٣-ما هي كلمتك الاخيرة للقراء
‎ولمجلتنا ؟

أتمنى أن أكون قد اختصرت قصة مسيرتي الفنية وانشالله قدرت ان أوصل الأمل لكل القرّاء والمتابعين
وأشكر مجلتكم الكريمة لمنحي هذه الفرصة لايصال رسالتي الفنية والإنسانية .

حاورتها هويدا ناصيف / لندن

(العراق وتركيا يوقعان اتفاقاً لإعادة قطع اثرية)

كتب سعادة السفير د حسن الجنابي سفير جمهورية العراق في انقرة عن توقيعه لاتفاق اعادة الآثار العراقية من الجهات التركية ما يأتي:
باعتزاز كبير وبهجة عارمة زرت اليوم متحف هاتاي قرب الحدود السورية، واكبر متحف فسيفساء في العالم، والذي يضم 80 قطعة اثار ونفائس عراقية مسروقة عثرت عليها السلطات التركية في عام 2008.
اليوم وقعت مع وكيل وزير الثقافة التركي اتفاق تسليمها للعراق. بعد أيام سننقلها الى بغداد…
اشكر من القلب كل الذين عملوا على تحقيق هذا الإنجاز وفي المقدمة كل الأطراف التركية كوزارة الثقافة وولاية هاتاي ومتحف هاتاي العظيم.
لقد شعرت فعلا بان تركيا بلد عظيم وشعب مثقف ومحب، وبعد 11 عاما من الحفظ وتهيئة مستلزمات التفاهم بين الطرفين نظمت ولاية هاتاي هذا الحفل بحضور قادة المجتمع والبرلمانيين والمثقفين وجمهور المعنيين بالحفاظ على الإرث الثقافي.

وأشكر الصديق عبد الامير الحمداني وزير الثقافة الذي ذكرني بقضية المقتنيات العراقية المحفوظة في متخف هاتاي في اول التحاقي كسفير لبلادي في تركيا، ولوزارة الخارجية التي خولتني بالتوقيع على المذكرة التي أعددناها بالتعاون مع وزارة الثقافة التركية، وسيكتمل هذا الإنجاز بعد نقلها الى بغداد.

وأصابتني خيبة كبيرة

الاعلامية / غادة محمد – مكتب سلطنة عمان – أوبرا وينفري – هذا الكتاب الذي يحمل أسم السيدة الأكثر إلهاما في العالم ، ما أن تقع عينيك عليه للوهلة الأولى حتى تتسارع الأفكار في رأسك، ويأخذك الشغف لمعرفة المزيد عن حياة المذيعة الشهيرة أوبرا والذي قد لا يكون عرض على الشاشات أو تداولته الاخبار .

تعتقد أنك ربما تجد بين السطور ما لا يعرفه الكثيرون عن حياة تلك السيدة . والحقيقة لا أخفيكم سرا، أصابتني خيبة كبيرة بمجرد تصفحي لبدايات الكتاب، فالمقدمة لا تختلف كثيرا عن فصول الكتاب، ولم يجذبني على الاطلاق أسلوب الكتابة، تشعر وأنت تقرأ أنك تتصفح موقع ويكيبيديا ليس أكثر، وتقرأ المعلومات الخاصة بحياة أوبرا من خلاله، فالكاتبة أعتمدت في مصادرها على موقع أوبرا الرسمي على شبكة الانترنت وعلى حساباتها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي ولم تقدم لنا أي جديد أكثر من المطروح على هذه المواقع .

حتى أسلوب الكتابة ( ركيك ) ولا يرقى لأسلوب السرد القصصي أو الكتابة المقالية، مجرد حشو للمعلومات مع تكرارها بشكل يبعث على الملل جعلني أتوقف عند منتصف الكتاب ولا أستطيع تكملته . التكرار السيء للمعلومات أفقدني الشغف لتكملة باقي فصول الكتاب . ولا ينطبق على هذا الكتاب صراحة غير المثل الشعبي القائل (من برة هالله هالله ومن جوه يعلم الله ) . أعترف أنني لا أرقى لمرتبة النقد الأدبي ولكنني كمجرد قارئة بسيطة أستفزني أسلوب الكاتبة أو على الأصح من نقلا المعلومات ووضعتها في كتاب وجعلت أسمها عليه . ولم أستطيع صبرا ، وأرتئيت أنه من واجبي كإعلامية ألا أصمت على مثل هذه المهزلة في حق شخصية لها كل التقدير والإجلال كأوبرا وينفري ، والتي من المفترض أن نجعل من قصة حياتها الصعبة عملا فنيا يبقى في الاذهان ،نظرا لما تحتويه حياتها من أحداث مثيرة ومؤلمة في الوقت ذاته.

أوبرا وينفري التي ألهمت الكثيرين وكانت وما زالت مثال للمرأة الحديدية القوية المؤثرة ،والتي قلما نجد إمرأة عاشت نفس حياتها ووصلت لما هي عليه . فالأحرى بنا ككتاب أن نخلد قصة حياتها في عمل فني تليفزيوني يبقى لأجيال ويظهر للعالم ، بدلا من نختصر حياتها في كتاب لا يرقى لمستوى مقال صحفي لكاتب مبتديء .

قد أكون بالغت في نقدي للكتاب ولكني غيورة على كل سيدة ناجحة قوية لها القدرة على التأثير في الأخرين ولا أقبل بأن تختصر حياتها في مثل هذا المستوى الأدبي السطحي والضعيف .

غادة محمد

سلطنة عمان

15/8/2019

محادثات الادب العربي في سامسونج

الاعلامية د.مي خليل مراد

مكتب لبنان -بيروت

“محادثات الأدب العربي في سامسون”

الاحد تموز يوليو 29 ، 2019 – 15:43

نسق المحامي د.ذكائي غول ندوة ادبية شعرية باللغة العربية في بلدته سامسونج التي تقع بالقرب من البحر الاسود شمال تركيا داخل صالة مطعم اورمانسي كافيه بعنوان “محادثات في الأدب العربي ” بعد ضهر الاحد ٢٩ تموز ٢٠١٩ واعلن عن اقامة هذه الندوة مرة في كل شهر حيث سيتم في كل ندوة تقديم برنامجاً مختلفاً يتحدث فيه عن الشعر واهميتة في اللغة العربية
حضر الندوة شخصيات عربية يمنية وتركية تهتم بالفن والثقافة والادب والشعر العربي عرف منهم :
العميد السابق لكلية الآداب في جامعة الموصل عبد الله فتحي الظاهر الذي بدوره تحدث عن عرب عبيدات .
كما شارك في البرنامج الأستاذ المتقاعد سعيد الصالحي مع عائلته وهو مهندس إلكترونيات متقاعد كان يعمل في جامعتي بغداد واليمن .
افتتح نقيب المحامين في سامسونغ الدكتور ذكائي غول الندوة بالحديث عن سيرة شاعر البصرة الدكتور بدر شاكر السياب الذي كان من محبي أتاتورك وهو اول من ترجم القصائد التركية إلى العربية .
عرض الشاعر والرسام قاسم الدديف أعماله الفنية ضمن الندوة كما قدم في المناسبة هدية للمحامي ذكائي غول صورة رسمها بالفحم الحجري
قدم الشاعر والمؤلف صفاء الحسيري اثنين من كتبه الشعرية إلى المحامي جول.
الشاعرة اللبنانية الاعلامية والناشطه الانسانية د.مي خليل مراد الذي سبق لها أن زارت سامسون وأوردو في ملتقى الصحفيين العرب واعجبت بهما شاركت عبر الهاتف في إلقاء قصائد تصف جمال وسحر اوردو في تلك الرحلة كما رحبت بالدكتور ذكائي غول وشكرته على ما يقوم به من نشاطات ثقافية ادبية تخدم بلاده وعلى ما يبديه من اهتمام ولباقة في استقبال ضيوفه مما زرع المحبة في قلوبهم .
قدم المحامي غول العلم التركي لضيوفه.
وفي الختام تم التقاط الصور التذكارية

وفد الآتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان يزور مفوضية حقوق الانسان / مكتب نينوى

أعلام الآتحاد
زار وفد الآتحاد الدولي لاعلام الاقليات وحقوق الانسان مكتب نينوى لمفوضية حقوق الانسان وكان بأستقبل الوفد الاستاذ محمد فتحي مدير المكتب .
حيث تم التباحث ضمن التنسيق العمل وفتح افاق التعاون والعمل المشترك مع المنظمات الدولية والمحلية في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الانسان في محافظة نينوى . وتم مناقشة ملف حقوق الاقليات حيث أطلع الوفد على عمل مكتبنا ضمن ملف الاقليات وضرورة التعاون في هذا المجال . من جانبها أشادت البرزنجي بعمل مكتب نينوى وروح الفريق المتحققة في زيارات الرصد التي ينفذها مكتبنا . وتم الاتفاق على تنفيذ برنامج في مجال التوعية والتثقيف من أجل نشر مبادىء التسامح والتعايش السلمي ونشر ثقافة حقوق الانسان في عموم محافظة نينوى . هذا وتكون الوفد من الست ليلى البرزنجي والاستاذ اوان الصوفي. أنتهى

الاعلامية د.مي خليل مراد

مكتب لبنان _ بيروت

لجنة «روَّاد من لبنان» تُكرِّم رئيس الجامعة اللبنانيَّة الأميركيَّة الدكتور جوزيف جبر

كرمت المؤسسة اللبنانية للإعلام لجنة “رواد من لبنان”، رئيس “الجامعة اللبنانية -الأميركية” الدكتور جوزيف جبرا، في دارته في حرم الجامعة، في حضور الوزير والنائب السابق غازي العريضي، رئيس لجنة “رواد من لبنان” الدكتور ميشال كعدي، نقيب المحررين جوزيف القصيفي، مدير قصر الأونيسكو سليمان الخوري، نقيب الفنانين المحترفين جهاد الأطرش وعقيلته المربية التربوية إيمان الأطرش، الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح، المدير العام لشركة “خطيب وعلمي” المهندس سمير الخطيب، البروفسور منير يحيى وعقيلته المهندسة لينا جابر، العميد ميشال نحاس وعقيلته السيدة فيكي نحاس، مدير الفرع الرابع لمعهد العلوم الاجتماعية الدكتور عبد الله السيد، مديرة العلاقات العامة في المؤسسة اللبنانية للإعلام مريم بيضون، الشاعر د. ميشال جحا، الدكتور كريستيان أوسي، مدير مكتب الشرق الأوسط محمد الحاجم، والإعلامي غبريال أبيض وحشد من الشخصيات والفاعليات.

استهلّت الإعلامية مريم بيضون بكلمة ترحيب بالضيوف. وألقت كلمة المؤسسة اللبنانيَّة للإعلام فقالت فيها: «رغم مَنصبِه الكبير ومسؤوليَّاتِه المُتعددة، فإنَّ الدكتور جوزيف جبرا رئيس “الجامعة اللبنانيَّة الأميركيَّة-LAU يبدو شخصاً مُتواضعاً وصريحاً ومُباشِراً أيضاً. وهو لا يُعَدّ مُجرَّد موظَّف تدرَّج في مناصِبٍ إدارية أكاديميَّة رفيعة فقط، بل هو قبل ذلك رجُلٌ مُحنَّك، في جُعبتِهِ الكثير من الخُبُرات والمواقِف التي أهَّلتهُ لموقعِه الحالي».

وأضافت بيضون: «الدكتور جبرا الإداري، والأستاذ الجامعي، والمفكِّر، والباحث، والأكاديمي، الذي جعل من خدمة الجامعة والمجتمع شعار وممارسة يوميَّة له في مختلف ميادين حياتِه، أوصَلَ لبنان إلى المحافل الدوليَّة بنظرةٍ مُختلفة وشامِلة، مُتطلِّعاً إلى مُستقبلٍ مُزدهر، وِسط كل التحوُّلات والتعقيدات، التي فرضتها تطوُّرات عاصِفة وتغيُّرات هائلة وأحداث خطيرة وجسيمة، في عالمٍ أمسى يتحرَّك على إيقاعٍ جديد، ووتيرةٍ جديدة تتناسب مع التكنولوجيا القائمة، ومع التطوُّرات المُدهِشة، على غير مُستوى وصعيد»

وتابعت: «باسمي وباسم المؤسسة اللبنانيَّة للإعلام/ لجنة «روَّاد من لبنان» نبارك هذا اللقاء والتكريم، ونهديه بدورنا إلى وطننا الغالي لبنان، هذا البلد الذي بأمثال الدكتور جوزيف جبرا سيستمر إلى الأبد في حمل رسالة الحضارة والثقافة والتجدد والإبداع».

من ثم ألقى رئيس لجنة «روَّاد من لبنان» الفقيه الدكتور ميشال كعدي كلمةً بالمناسبة، فقال: «كلامي اليومَ على كبيرٍ، نَعِمَ بثقلٍ حَيويٍّ، تمادَتْ فيهِ أطرافُ النِّعَم والمَهَمَّات، وقد شَعَّتْ بهِ تعاليمُ شَتَّى، قبلَ أن يبوحَ بها، ثُمَّ اخْتيرَ للشَّأنِ الأَروعِ منذُ حداثتِهِ، فتلكَ لَعَمري عَدْوَى الأَصِحَّاءِ الكبار… ولا بُدَّ لوجهِ الدكتور جَبرا، أن يضجَّ بالحَرَكَةِ، والنَّبضِ الدَّائم، ولا بُدَّ أن تَتَوَقَّل مكانَتُهُ في الوُسْع، بأضواءٍ وأسلاكٍ نورانيَّة، وتَتَفَجَّر بُروقاً، وَجَمْع غلالٍ أكاديميَّةٍ، تمتازُ باستقامةِ المَنْهَج، والحافِظةِ وزجاجةِ العقلِ، وَمَشْعبِ الغَلَبَةِ، وَجَبَروتِ القَلَم، والحَصَاةِ».

وتابع: «هذا الرَّائِدُ، أخَذَ على عاتِقِهِ الشَّيْلَ بالطُّلاَّب أنَّى كانَ مَوْقِعُهُم، فتجلَّت في شخصِهِ القُوَّةُ، والأُبوَّةُ، حيث أرتَجَ على العِثارِ، وَهُوَ الكَنَّازُ المُدَّخِرُ، مُسْتَعِيناً بالتُّؤدةِ على غرامةِ الطُّلاَّب».

وأضاف: «الدكتور جوزيف جبرا له مكانُهُ المكينُ بين روَّادِ العالم والموجِّهين. وهُنا أشيرُ إلى أنَّهُ تَنزَّهَ عن مَصالِحِهِ، وتَرفَّعَ عن مظاهر الغرورِ والعظمةِ في الدُّنيا، وساعةَ تكبُرُ المَهمَّةُ في أعمالِهِ، تبرُزُ إذ ذاكَ ضخامةُ معرفتِهِ، وبُعْدُ نظرِهِ وتطلُّعاتِهِ التي تنمُّ عن نَهجٍ أكاديميّ، ورسالةٍ متراميةٍ. ولفرطِ قدرتِهِ الشاملةِ، تراهُ يَجِدُ لكلِّ مناسبةٍ إحاطةً كاملةً تتَّسِعُ للزَّمانِ والمكانِ».

وختم بالقول «إنَّ حاجةَ الجامعةِ إليهِ، هي بمقدارِ حاجةِ لبنانَ إليهِ، لأنَّهُ الكلُّ المُبدِعُ، ولا جدال. دكتور جبرا، حسبُكَ أنَّنا نُحِبُّكَ رائداً كبيراً».

وتلا كعدي رسالة تهنئة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للدكتور جوزيف جبرا، جاء فيها: “في هذه المناسبة، يسرنا أن ننقل إليكم شكر فخامة الرئيس على مبادرتكم، وتهنئته للدكتور جبرا مقدرا أعمالكم وجهودكم ومتمنيا لكن دوام النجاح والتوفيق.”

ثم تلت بيضون البيان الصادر عن لجنة “رواد من لبنان”، والذي جاء فيه: “بعد انعقاد جلسة للجنة رواد من لبنان برئاسة الفقيه الدكتور ميشال كعدي، وبحضور المؤسس نجيب جزيني، المربي الدولي وليد كامل أبو شقرا مؤسس ESOL EDUCATION، مدير قصر الأونيسكو سليمان الخوري، المؤرخة اللبنانية الأميركية الدكتورة مفيدة عابد، رئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين النائب السابق غسان مطر، والأديب خليل زريق.
تقرر منح درع الرواد للدكتور جوزيف جبرا، تقديرا لجهوده في مجال عمله، ثم قدم رئيس لجنة “رواد من لبنان” وأعضاء اللجنة درع الرواد، إلى المكرم تقديرا ووفاء لجهوده.”

وألقى الدكتور جبرا كلمة قال فيها: “لعل أجمل هبة في الحياة هي هبة العطاء، عطاء الذات لخدمة الغير التي تعد أساس الخلق، وعندما نمتنع عن خدمة بعضنا بعضا يتدمر المجتمع، فالجامعة اللبنانية الأميركية أصبحت مملكة لخدمة الغير وخدمة المجتمع، حيث قمنا بتطويرها في خدمة الجيل الجديد لأنه في نهاية المطاف الجيل الجديد هو الكفيل في حل مشاكل البلد، من هنا، يتوجب علينا أن نستمع لهم، الأمر الذي يعطيهم ثقة بأنفسهم، وعندما يثقون بأنفسهم يصبح باستطاعتهم السماع لأقوالنا”.

وتابع: “إن تكريمي اليوم يمنحني فرحا وسرورا لأنه تكريم للجامعة ككل التي تستحق التقدير، هو تكريم للإداريين والأساتذة وعلى وجه الخصوص الطلاب، أشكركم من أعماق قلبي، حضوركم فخر لي وللجامعة”.

يشار إلى أن لجنة “رواد من لبنان” يرأسها الدكتور كعدي، وتضم كلا من: المدير العام لقصر الأونيسكو سليمان الخوري، المربي الدولي وليد كامل أبو شقرا، الأديب خليل زريق، المؤرخة اللبنانية الأميركية الدكتورة مفيدة عابد، رئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين النائب السابق غسان مطر ومؤسس لجنة “رواد من لبنان” الإعلامي نجيب جزيني، ومدير مكتب الشرق الأوسط الإعلامي محمد الحاجم، ومديرة العلاقات العامة الإعلامية مريم بيضون.

وتلا التكريم حفل عشاء.



افتتاح مهرجان الزهور والحرف في مدينة الشمس بعلبك على بركة رأس العين

مكتب لبنان _بيروت

الاعلامية د.مي خليل مراد

افتتح مهرجان بعلبك السنوي للزهور والحرف الذي نظمه اتحاد بلديات بعلبك بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية وجمعية بعلبك والجوار الانمائية على ضفاف بركة رأس العين برعاية محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، وحضور شخصيات من المنطقة عرف منهم راعي أبرشية بعلبك للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، رئيس دائرة الشؤون الإجتماعية في المحافظة وليد عساف، ورؤساء إتّحاد البلديات، وفعاليات سياسية وتربوية وإجتماعية،
مثّل المعاون التربوي في مركز الإمداد للرعاية والتأهيل بعلبك الإدارة في إحتفال المهرجان
وبعد الإحتفال قصّ المحافظ خضر شريط إفتتاح المعرض
الذي تضمّن زاوية لعرض منتوجات التلاميذ ذوي الإحتياجات الخاصّة.

 

أنطلآق المؤتمر العاشر لرابطة المرآة

محمود المنديل
تحت شعار (نوحد الجهود لتمكين المرأة في صنع القرار ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة والمساواة وبناء السلام) أطلقت فعاليات المؤتمر العاشر لرابطة المرأة العراقية ، وبحضور برلماني وسياسي والسفير الفلسطيني وممثلو الاحزاب والمؤسسات الحكومية والشخصيات الوطنية والاتحادات والمنظمات النسوية والثقافية و مندوبات كافة المحافظات وفيما يلي البيان. للمؤتمر الختامي والذي تلقت نسخه منه وكالتنا.
(( في ظل أوضاع مازالت النساء يعشن فيها واقعاً مؤلماً لا يخلو من التعقيد في ظل استمرار التجاوزات على كافة حقوقهن الإنسانية، ومنها ارتفاع نسب التسرب من التعليم، وزيادة أعداد الأرامل والمطلقات والمشردات، وغياب تكافؤ الفرص في الوصول إلى العمل، وقلة برامج التأهيل والتمكين الاقتصادي والضمان الاجتماعي، وضعف تحقيق العدالة والحماية.فضلاً عن الانتهاكات التي خلفتها عصابات داعش الإرهابية حيث المئات من الضحايا والناجيات اللواتي هن بأمس الحاجة الى الدعم النفسي والمعنوي والمادي وتعويضهن عن الأضرار التي لحقت بهن، كما تواجه النساء هيمنة ذكورية مفرطة وسطوة عشائرية تثير الرعب نتيجة للأحكام العرفية التي تتعرض اليها النساء مثل النهوة والفصلية وزواج القاصرات وأشدها جرائم غسل العار، فيواجهن يومياً المزيد من الحيف والإجحاف والكثير من صور العنف الأسري والجنسي الذي باتت مؤشراته تسجل أرقاما مخيفة وأشكالا أكثر خطورة على حياة المرأة. أنحسار دور المرأة في كافة المجالات وتراجع كبير في مشاركتها بمواقع صنع القرار والمستويات المدنية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية نتيجة الإقصاء والتهميش المتعمد وغياب التطبيق الأمثل للخطط والاستراتيجيات الوطنية وتجاهل الالتزام بالاتفاقيات الدوليةو مؤكدة انها وفي هذه الاوضاع الاستثنائية تواصل نضالها من اجل قضايا المرأة والدفاع عنها من خلال وحدة الجهود لتمكين المرأة في صنع القرار ومحاربة الفساد وتحقيق العدالة والمساواة وبناء السلام)).
هذا وقت وصلت باقات تهنئة من المهنئيين
من الحزب الشيوعي العراقي والحزب الوطني الاشوري والسفارة الفلسطينية،و من فروع هولندا والسويد واستراليا وبريطانيا والدانمارك و امريكا واتحاد لجان المرأة الفلسطينية والاتحاد الدولي لأعلام الاقليات وحقوق الانسان والاتحاد العام لنقابات عمال العراق واتحاد رجال الاعمال واتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي واتحاد الطلبة العام في جمهورية العراق وجمعية مساواة ورابطة المرأة الكردستانية وردة بطرس للعمل النسائي من لبنان ورابطة النساء السوريات والمركز الاقليمي العربي واتحاد المرأة الفلسطينية وجمعية المرأة البحرينية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وجمعية النساء العربيات في الاردن ولجنة حقوق المرأة اللبنانية والمنبر التقدمي البحريني / قطاع المرأة ، والمكتب التنفيذي للفنانين العرب ومنتدى نازك الملائكة في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق..

قائدات سوريات في مركز “القيادة النسائية في العالم العربي”

الاعلامي محمود المنديل
أطلقت جامعة ميريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية، مشروع “المرأة بوصفها شريكة في التقدم”، في مركز “كرسي جبران للقيم والسلام” بجامعة ميريلاند، حيث تم إنشاء مركز للقيادة النسائية في العالم العربي لأول مرة، ضمّ نساء من مختلف الدول العربية، بينها سوريا.
وتم تجميع الرائدات والقياديات والمنظمات العربية التي تدعم المرأة من 15 بلداً عربياً في جميع أنحاء العالم من (سوريا، لبنان، مصر قطر، الإمارات، الأردن، اليمن، تونس، العراق.. ) بهدف تسليط الضوء على النساء الفاعلات.
وبحسب موقع “كرسي خليل جبران للقيم والسلام” إن النساء السوريات المشاركات في مركز القيادة النسائية هن ” مريانا بنت فتح الله بن نصر الله مراش، نازك خاتم العبيد بيهم، ماري عجمي، لوريس ماهر، نجاح ساعاتي، فرح الأتاسي، خولة دنيا، منى غانم، مرح بقاعي، لمى قنوت، ريتا ستيفان، سمر يزبك”.
وأنشأ مشروع “النساء كشريكات” دليل خاص بالقيادات النسائية، ويضم 95 اسماً من القيادات النسائية.
وقالت الناشطة الكاتبة والمعارضة السياسية خولة دنيا إحدى عضوات مركز القيادة، إن الهدف من المشروع تسليط الضوء على النساء الفاعلات والمؤثرات في عدد من الدول العربية، موضحة أنه تم اختيار 95 امرأة.
وأضافت دنيا، أنه من ضمن الاختيارات نساء سياسيات، وناشطات مجتمع مدني، وناشطات في حقوق الإنسان، نساء صحفيات وباحثات وكاتبات، مثل “فاطمة مرنيسي، والكاتبة والروائية السورية سمر يزبك، ولمى قنوت الناشطة السياسية النسوية السورية، والسياسية المعارضة فرح الأتاسي”.
ومن ضمن قائمة دليل القيادات النسائية منى غانم ، وهي ناشطة سياسية و تعمل في دعم قضايا المرأة، قالت في حديثها مع “روزنة” “وجود اسمي في القائمة يجعلني أشعر بالفخر إلى جانب أسماء سيدات عربيات”، مضيفة أن هدفها الرئيسي من خلال عملها المهني والقضايا النسوية هو النضال من أجل تحقيق حقوق الإنسان والمرأة بخاصة.

الناشطة السياسية والداعمة لقضايا المرأة منى غانم
وأوضحت غانم أن التغيير السياسي هو الذي يضمن حقوق المرأة، واعتبرت أن حقوق المرأة مرتبطة كثيراً بطبيعة الحياة السياسية ووجود أدنى حد من الديمقراطية، فلا حقوق للنساء بدون ديمقراطية والعكس صحيح.
وأشارت غانم إلى أن السوريات لم يكن لديهن فرصة لإثبات إمكانياتهن الفردية ونضالهن في العمل المدني بسوريا، وأكدت أن تاريخ المرأة السورية يوازي تاريخ السيدات العربيات في الدول العربية.
يذكر أن مركز “كرسي جبران للقيم والسلام” هو مركز للمعرفة حول المرأة العربية المصممة للاعتراف ودعم النهوض بتقدم المرأة العربية من قبل الرائدات والقياديات ومنظمات المجتمع المدني.

المصدر: روزنة

#سوريات_عبر_الحدود _ #قائدات _ #ملهمات _ #العالم _ # المرأة _ #صوت

مستقلة تعنى بشوون حقوق الانسان والاقليات والنازحيين